الأربعاء 29-09-2021
الوكيل الاخباري

قَـلْـقَـزة



لا أعرف أصل «القَـلْـقَـزة»..هل هي عربية فصيحة أم قادمة من خبايا حضارةٍ ما..لكنها وللحق معبّرة جداً عن كثير من الأوضاع..فالتقلقز يعني لديّ عدم الثبات وعدم الاستقرار..حين تضع أي شيء بوضعيّة من الممكن أن يسقط أو يتحرّك ويسألونك عنه فبكل بساطة تستطيع أن تقول : مقلقز..اضافة اعلان


نفسيتك حينما تتصارع داخلك حبّ الحكومة ومحاولة ؛ فقط محاولة التخفيف من هذا الحبّ : صدقني إن نفسيتك حينها تكون مقلقزة..!! وحينما تحتار هل تهدي زوجتك قلم روج أم قلم حبر ولا تسرح في معركتك بين القلمين ولا تحسم أمرك فانك لحظتها تكون «مقلقزا» بل قلقزتك قلقزة خطيرة..!!

حينما يستقبلك مسؤول في الأحضان مرّة..ويكشّر في وجهك مرّة ثانية..وفي المرّة الثالثة يعزمك على العشاء وينسى اسمك في المرّة الرابعة..فان هذا المسؤول مقلقز تجاهك بلا شك..

لمّا ييجي على بال اللي خلّفوك أن تصيع في شوارع وطنك..تريد أن تغيّر جوّاً..وتتأكد وأنت تمشي بالشوارع أن كل الأمكنة تقول لك : اجلس هنا..وحين تجلس ؛ تشعر شعوراً قاطعاً أن المكان يقول لك : قومْ انصرف..فان القلقزة هي ما مارسته معك وعليك..

القَـلْـقَـزة فعل خطير أيها السادة..لأنها مرحلة اللااستقرار..كلنا مقلقزون..كلنا نتقلقز ولا نعرف كيف ننهي قلقزة القلقزة..أمورنا بحاجة الى حسم..حسم لا قلقزة فيها...

خذوا القَـلْـقَـزة..وإنا أعطيكم ولائي المطلق لكل شيء تريدون...