الإثنين 25-01-2021
الوكيل الاخباري

المانيا تكشف سر فقدان مرضى كورونا لحاستي الشم والتذوق

55556103_303


الوكيل الاخباري - كشفت دراسة ألمانية حديثة عن أن فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19 يمكن أن يصيب المخ بعد استنشاقه من خلال أنف الشخص ونفاذه إلى مخاط الأنف.

وتعتبر الدراسة الألمانية أول دليل من نوعه على أن فيروس كورونا يمكن أن يصيب الخلايا العصبية في الدماغ عبر مسار الغشاء المخاطي.

ومنذ ظهور الوباء في أواخر عام 2019، أصبح من الواضح أن فيروس كورونا SARS-CoV-2، لا يسبب ضيق في التنفس فحسب، بل يسبب مشاكل عصبية أيضا.

على سبيل المثال، أبلغ واحد من كل ثلاثة عن أعراض مثل فقدان حاسة الشم أو التذوق، والصداع، والتعب، والدوخة، والغثيان.

اضافة اعلان

وأجرى العلماء في ألمانيا عمليات تشريح لجثث 33 مريضا ماتوا بسبب كوفيد -19، ودرسوا المخاط الموجود في مؤخرة الأنف وفوق الفم حيث يلتقي الحلق بالتجويف الأنفي بالإضافة إلى عينات من أنسجة المخ.

وأشارت الدراسة إلى أن المادة الوراثية لفيروس كورونا المستجد كانت موجودة بكميات كبيرة في مخاط التجويف الأنفي، ولكن تم العثور أيضا على بروتينات كوفيد ملتصقة بالأعصاب لإصابة الخلايا في الدماغ.

وقال الدكتور فرانك هيبنر، المؤلف المشارك للدراسة من جامعة شاريتيه للطب في برلين، إنه "بمجرد دخول الفيروس إلى الغشاء المخاطي بالأنف، يبدو أنه يستخدم الوصلات التشريحية العصبية، مثل العصب الأنفي، من أجل الوصول إلى الدماغ".

وأوضحت الدراسة الألمانية أن الأكاديميين تمكنوا من التقاط أول صورة بالمجهر الإلكتروني لجزيئات الفيروس السليمة داخل المخاط.

وأضافت أن قدرة فيروس كورونا على إصابة الدماغ ليس فريدة بين الفيروسات الأخرى، مثل الهربس ولإنفلونزا وداء الكلب التي تصل إلى المخ عبر مسارات معينة.

وكشفت الدراسة، التي نشرت في مجلة ناتشر لعلم الأعصاب، عن وجود خلايا مناعية في السائل الدماغي، والتي تم تنشيطها بعد الإصابة.

قال البروفيسور هيبنر: "في أعيننا، فإن وجود الفيروس في الخلايا العصبية للغشاء المخاطي بالأنف يوفر تفسيرا جيدا للأعراض العصبية التي تظهر لدى المرضى، مثل فقدان حاسة الشم أو التذوق"، موضحا أن تم العثور على جزئيات كورونا في مناطق الدماغ التي تتحكم في الوظائف الحيوية مثل التنفس.

وتابع أنه "لا يمكن استبعاد أن وجود الفيروس في هذه المناطق من الدماغ سيكون له تأثير متفاقم على وظيفة الجهاز التنفسي، مما يزيد من مشاكل التنفس بسبب إصابة الرئتين".

وقال البروفيسور هيبنر لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن وجود الفيروس في مثل هذه المناطق الحرجة من الدماغ يمكن أن يتسبب أيضا في حدوث الهذيان الذي يعاني منه بعض المرضى، مشيرا إلى أن الهذيان قد يكون أيضا نتيجة نقص الأكسجين الواصل إلى الدماغ بسبب الالتهاب الرئوي وصعوبات التنفس.

صدى البلد

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة