الجمعة 22-02-2019
الوكيل الاخباري



العصائر الرمضانية اجواء خاصة واقبال نشط

 



الوكيل الاخباري -  الوكيل - تعتبر السوائل في رمضان ضرورة لكمال الصحة بعد ساعات الصيام الطويلة، فهي تشكل على اختلافها سببا لإعادة الحيوية لجسم الصائم على اختلاف الجهد والمشقة التي يتكبدها اثناء ساعات الصيام الطويلة.ويقول صاحب محل عصائر، ان اشهر العصائر التي يقبل عليها الناس في رمضان هي التمر الهندي والسوس والخروب وجميعها طبيعية تخلو من النكهات الصناعية والصبغات، بينما هناك اقبال على عصائر اخرى مصنعة من نكهات وصبغات ذات جودة عالية مثل الليمون والبرتقال والمانغا وعليها اقبال جيد .وأكد المواطن حسن من لواء ذيبان ان غالبية منتجي العصائر يعتمدون على الصبغات والنكهات وهناك ندرة من المصنعين الذين ينتجون الصنف بصورة طبيعية، مشيرا الى انه يتعامل مع احد المحلات التي تنتج العصائر بنكهات طبيعية عديدة وتلتزم بتقديم الصنف بجودة عالية دون اي نكهات او صبغات صناعية.وأشار صاحب محل آخر لإنتاج العصائر انه يتم تجهيز العصائر وتبريدها لتحافظ على جودتها ونكهتها بعيدا عن اشعة الشمس حتى لا تتعرض لما يفسدها، وان العصائر الشعبية لها تاريخ وتعتبر من التراث.وقالت خبيرة التغذية في مؤسسة نهر الاردن المهندسة فاطمة القضاة انه يجب على الصائم البدء بما يعيد للمعدة نشاطها وحيويتها عند الافطار، فمن الواجب البدء بالتمر ثم الماء او العصائر التي تحتوي على البوتاسيوم مثل عصير المشمش "قمر الدين" او عصير الموز لما يعطيه من طاقة للجسم وتشعره بالحيوية والنشاط، ويخفف من اعباء العطش وعسر الهضم بعد الافطار .وبينت اهمية العصائر التي تحتوي على الاحماض والمعادن التي يحتاجها الجسم، وتعوض ما ينقص جسم الانسان من عناصر وسوائل مثل عصير الخروب الذي يزيد من احتفاظ الامعاء بالسوائل، وعصير التمر الهندي في معالجة حالات عسر الهضم اضافة الى احتوائه على الالياف التي تنظم حركة الامعاء وعلاج الامساك.–(بترا)