السبت 04-07-2020
الوكيل الاخباري



عين على قرار الفيدرالي وعين على البريكست

Capture



الوكيل الإخباري - أحمد عزام

مقدم لكم من نور المال

أسبوع مُثير للإهتمام قادم حيث تعقد ثلاثة بنوك مركزية كبرى اجتماعات السياسة النقدية.

 

ليس فقط البنوك المركزية، بل تتصدر عناوين خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي والحرب التجارية وبيانات الوظائف الأمريكية ذروة الأسبوع القادم.


يمكن تقرير مصير الدولار من خلال قرار السياسة الفيدرالية القادمة.

 

حيث قد يعمل الاحتياطي الفيدرالي على تخفيض الفائدة، فإن الأسواق تُسعر بأكثر من 90٪ إحتمالية لتخفيض ثالث بواقع 25 نقطة أساس على التوالي.

 

كما أن احتمالات خفض آخر في ديسمبر قد انخفضت إلى 40٪.

 

بينما فرصة تثبيت الفائدة تبقى واقعية، إذ أن من المنطق أن يراقب الفيدرالي تأثير عمليتين خفض الفائدة السابقتين على البيانات الإقتصادية الأمريكية بعيداً عن تسعير الأسواق وتوقعاتها.


ومن المفترض أن تشهد الحرب التجارية تحديثات إضافية، لكن قد لا نشهد خطوة كبيرة حتى نصل إلى اجتماع ترامب-شي في قمة أبيك الشهر المقبل.


بينما لا تزال المملكة المتحدة في حالة من عدم اليقين حيث تنتظر البلاد سماع ما إذا كان سيتم تمديد المدة لموعد خروج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي.

 

فقد صوت مجلس العموم بالموافقة على مشروع قانون بريكسيت، لكنهم رفضوا الجدول الزمني الذي يطلب تطبيق القانون خلال ثلاث أيام للسماح بمغادرة بريطانيا في نهاية الشهر الحالي.


الأخبار التي جاءت من أوروبا تدعم بأن الإتحاد الأوروبي لن يرفض مشروع الخروج بشكل كامل، بل سيعطي تمديد للمملكة المتحدة.

 

لكن متى سيستجيب الاتحاد الأوروبي لأنه من الواضح أن هناك نزاعًا حول ما إذا كان سيتم تقديم مدة ثلاث أشهر أو الإقتراح الذي قدمته فرنسا أسبوعين فقط.


وكان بوريس جونسون قد اقترح على حزب العمال أنه في مقابل إجراء انتخابات في 12 ديسمبر، سيمدد الجدول الزمني لمشروع قانون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى 6 نوفمبر.

 

من المتوقع أن يرد حزب العمال يوم الاثنين بمجرد أن يصبح التمديد من الاتحاد الأوروبي واضحًا.


وتنتظر الأسواق عددا ً من البيانات الإقتصادية المؤثرة. فالمتاجرون سيتابعون في يوم الأربعاء الإقتصاد الأسترالي الذي سيكون على موعد مع قراءة بيانات التضخم، وقراءة الناتج الإجمالي المحلي من الولايات المتحدة، و إجتماع البنك المركزي الكندي، وستختم الأسواق يوم الأربعاء مع إجتماع الفيدرالي الأمريكي للإفراج عن قرار سعر الفائدة.

 

وفي يوم الخميس، ستتابع الأسواق إجتماع البنك المركزي الياباني وقرار الفائدة، وقراءة إجمالي الناتج المحلي من الإقتصاد الكندي.

 

أما في يوم الجمعة، فبيانات الوظائف الأمريكية تسرق الأضواء في نهاية تداولات الأسبوع.

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة