السبت 31-07-2021
الوكيل الاخباري

أديب برتبة مرض



يطفو على سطح الأدب الآن أمراض خطيرة اسمها (الأدباء الأمراض)؛ لا يقلّون تأثيراً عن تأثير الأمراض القاتلة في جسم الانسان.. بتُّ على قناعة أن هناك (شاعرًا إيدزًا) و(شاعرةً سلًّا).. هناك (قاصٌّ طاعونٌ) و(قاصّة سرطان)؛ يبرطع الآن (روائيٌّ كوليرا) و(روائيّة كورونا).. يسرح ويمرح (كاتبٌ رُعاشٌ) و(كاتبةٌ قرحةٌ).. وما شئتَ من أمراض الصدر والظهر والمفاصل ووجع الرأس..!.اضافة اعلان


من سمح لكل «هذه الأنواع الأدبية» بالدخول إلى محراب الأدب..؟ من الذي جعل الأدباء الحقيقيين في غفلة وأدخل عليهم (الشقيقة والصرع) ؟ من الذي جعل (الأديب الروماتيزم) يركض ويسعى في كامل أركان المشهد؟ من الذي فتح الباب لكلّ أنواع الجراثيم وجعلها تجثم على أنفاس الأصحّاء..؟.

لا يعقل أبداً أن يتنطع شاعر كل إمكانياته أنه أخذ هرمونات كي يكبر بلا نضج..!.

أطالب بجهاز كشف الأدب يشبه جهاز كشف الكذب.. وكلّنا نخضع له؛ وسترون كم سيهربون وكم عمليات تجميل سيبدو قبحها الحقيقي وكم مزوّر سينشف ويموت.. وكم مزيّف سيحمل شلله الأدبي ويركض ليدفن نفسه في مزابل لا يقترب أحد منها إلاّ نارٌ موقدة..!.

كفانا؛ إن للأدب أكفانا..