الأحد 28-02-2021

أرجعلك مجبور الخاطر



كنتُ أدندن لا شعوريّاً بأغنية شعبية قديمة ( ما تبكيش عليّا يمّا ما تبكيش ) ..ولا أعلم عن شهرة هذه الأغنية ..إلاّ إنني في مرحلة من مراحل عمري كنتُ مغرماً بهاً ؛ فهي بُكائية مصريّة تُعبّر عن ( الولد الفقير الذي يتغرّب عن حضن أمّه من أجل العيش ..) ..!! هي أغنية لا تصلح إلاّ للفقراء ..بينما قد يبكي عليها ذوو الإحساس العالي من الطبقات الأخرى ..!!
اضافة اعلان

لا أتكلّم عن نفسي ..بل عن ملايين الفقراء الذين يدسّون آلام غربتهم في جيوب قلوبهم و يمضون بحثاً عن توفير ( لقمة خبز ) دائمة ..!! وقد تكون الأغنية قد حطمتني في مقطعها الرائع (( يمّا ادعيلي و قولي يا قادرْ ...أرجعلك مجبور الخاطر ..ناس بتروّح وناس بتسافر ..كلو يمّا على أكل العيش ..)) ..يا الله كم في جملة (أرجعلك مجبور الخاطر ) من دموع ..!! لأننا غرباء ..و غربتنا ليس فيها جبر خواطر.

هل هذه الأغنية من الممكن أن يضعها ( ابن حوت ) وهو يسافر باتجاه ( تلقيط اللذائذ ) ..!! وهل من الممكن أن يترنّم عليها ( ابن مسؤول ) وهو يضع ( الهتفون ) على أذنيه ..!! هل سيشعر بها و هو يسافر ليحجز لنفسه قبل التذكرة ( منصباً رفيعاً ) في وطنه ..؟؟!! أم هي لذلك الفقير الذي يطلب ( بهدلة الغربة ) من أجل ( العيش ) ..ولم يتجرّأ على قول ( العيش الكريم ) ..بل العيش فقط ..!!

ملعون أبو العيش الذي يحوّلنا إلى ( ماسحي صحون و ماسحي أحذية ) بينما ( ماسحو الجوخ ) يتنعّمون بحريرٍ لا يدركون نعومته ..!! ملعون أبو العيش الذي يجعل خروجي خطوتين من بيتي ( غُربة ) ..ويجعل سفر ( أبناء الحيتان ) حول العالم ( رحلات استجمام ) ..!! ملعون أبو العيش الذي يحاسبني على ما تبقّى في كيس الخبز وهل يكفي للوجبة المؤجّلة للصباح ..بينما في حاوياتهم ما يكفي قريتي شهراً كاملاً ..!!

وما زلنا ننتظر من سيضحك بآخر الشوط..