الخميس 29-09-2022
الوكيل الاخباري

الزعيم الأسطوري حديثة الخريشا



تستحق إدارة مهرجان الفحيص الشكر الوفير على عقد ندوة لشخصية المهرجان، الزعيم الأردني الاسطوري حديثة الخريشا.اضافة اعلان


وأستحضرُ قصيدةَ أمير الشعراء أحمد شوقي في رثاء ملك العرب الحسين بن علي التي يقول فيها

فَاِرفَع لِنَفسِكَ بَعدَ مَوتِكَ ذِكرَها،

فَالذِكرُ لِلإِنسانِ عُمرٌ ثاني.

الذكر يعلو على المال. وقد مر على بلادنا الملايين، ماتوا يرحمهم الله، و لم يبقَ من الأموات حيّاً إلا حديثة الخريشا، و مَن ماثله في المناقب والسجايا الجليلة.

دعم حديثة الخريشا وداوى وآوى ثوار الأمة العربية من سوريا ولبنان وفلسطين: سلطان الأطرش وأحمد مريود وشكري القوتلي (رئيس الجمهورية السورية لاحقا) وعبد الرحمن شهبندر وفوزي القاوقجي والأمير عادل أرسلان والحاج أمين الحسيني.

مارس أرقى درجات الفعل الوحدوي القومي بلا شعارات براقة، بلا حمى السلطة و حمأتها.

حديثة الخريشا ليس مجرد شيخ قبيلة أو شيخ مشايخ، هذا زعيم عظيم من هذه الأرض العربية العظيمة، فارس مقدام مقاتل، ترفّع عن التكسب والتربّح

ساهم مع رفيق دربه الزعيم مثقال الفايز وابناء قبيلة بني صخر وأبناء عشائر البلقاء والأردن، مسلموها ومسيحيوها، في رد غزوات الخوين الوهابية الوحشية التوسعية.

وساهم الزعيم حديثة الخريشا مع زعامات الأردن في الحفاظ على نمط العيش الأردني، المتسم بالرحابة والإعتدال والوسطية.

كما ناضلوا من أجل دولة العدل والقانون والمؤسسات الديمقراطية الدستورية.

لقد تم ذلك بتضحيات هائلة قدمتها عشائرنا، التي قدمت ايضا الشهداء بسخاء على ثرى فلسطين وسورية.

و سيظل قلادة شرف، أن ضباطنا وجنودنا، رفضوا المساهمة في إخماد ثورة رشيد عالي الكيلاني عام 1941، فقد طلب الشيخ حديثة من أبناء عشيرته أن لا يشتركوا في قتال جيش العراق بتحريض من بريطانيا، في "حادث الإعتصاب" الذي وقع بالرويشد. هذه هي البيئة التي عاش فيها وحافظ عليها وعززها وحماها، الفارس الزعيم حديثة الخريشا وجيل التأسيس والبناء الأردني العظيم.