الجمعة 15-11-2019
الوكيل الاخباري



الفستان الممزوع




المكان: مطار عربي

الزمان: نهار او ليلا ..(لا فرق).

الشخوص: اب – ابنه – كومبارس او ناس يتحركون ذهابا وإيابا في قاعة الانتظار.
الأبن يدخل الى قاعة القادمين في المطار

الأبن ينتظر والده ويحوم حول الحاجز، بينما يخرج الناس ، يلمح والده فيقبل عليه بعد ان يخرج من الحاجز ويعانقة :

الولد:
- هلا يابه ...شرفت ونورت..

الوالد:
- هلا يا بنيي الله يرضى عليك..شو بشوفك جاي لحالك وين امك وين اختك وين أخوك؟

الولد(محتارا كيف يبدأ ) يفرك يديه ويفكر ثم يقول:

- ولا اشي ...صارت شغلة بسيطة .

الأب:
- شو صار ....احكي ذبحتني ....

الإبن:
- لا يا با مافيه اشي بس فستان اختي الجديد اتمزع....

الأب(مرتاحا):
- الله ايسامحك ..خضيت بدني ع فستان ؟؟؟....المهم اختك.

الابن:
- اختي ماتت...

الأب:
شووووووووووووووووووووووووو ماتت كيف ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

الأبن :
- كانت اختي لابسة الفستان ونطت من البلكون ع الشارع ..كانت سيارة مارقة مزعت الفستان ودعستها.

الأب:
- وليش اختك نطّت من البلكون. يعني انتحرت؟؟

الابن:
- لا يابا لا ايروح تفكيرك بعيد..كانت هاربة من النار .

الأب:
- ايا نار .....؟؟؟؟؟

الإبن:
- مهوه بيتنا احترق.

الأب:
- شو بتقول بيتنا احترق..... كيف؟؟؟

الابن:
- اخوي كان مولع سيجارة وسهي ونام ..ولع البيت.

الأب:
- أخوك بدخن كمان؟؟؟؟

الابن:
- معليش يابا ماهو المرحوم كان زعلان عشان أمي....

الأب:
- مالها أمك ...شو صار فيها؟؟؟
الابن:
- ماتت يا با ....الله يرحمها....

الأب يصاب بحالة من الذهول .. ويبدأ يحسب بيديه ويقول :
- فستان ممزع بلكون ....حريقة ...دخان...إبني مرتي ..مرتي .....................اولادي ....
(يبدو كأنه اصيب بجلطة ويقع)

الابن:
- يابا ..يا به لا تقتل حالك عشان فستان ممزع ..الله لا يرده الفستان .بنشتري غيره ..يابا ..يابا.

(بتصرف عن طرفة وصلتني بالانترنت)