الخميس 13-08-2020
الوكيل الاخباري



من شَهْد بلادك اطعم ولادك !!




في اسواقنا عدة انواع من «العسل» يبيعها شباب يلبسون «الفوطة» اليمنية الجميلة المزركشة ويرمون «الشالات» اليمنية الأنيقة على اكتافهم.
تجدهم في عدة اماكن وخاصة في المولات الكبيرة، يضعون انواع العسل في مرطبانات كبيرة كتبت عليها اسماء مثل: عسل الزعتر، عسل الصندل، عسل الرتم، عسل بري، عسل...الخ.


معلوماتي هي ان معظم هذا العسل هو عسل يتم استيراده بالبراميل من بلغاريا إلى اليمن والى الأردن وغيرها، ويتم بيعه بسعر 500 و1000 دولار للكيلوغرام، وقد يهبط السعر احيانا الى 150 و200 دولار للكيلوغرام الذي يكلف اقل من 10 دولارات في بلغاريا.
اضافة اعلان
كنت برفقة السفير اللبناني علي حسن نتجول في اسواق «موليا سنيان» في جاكرتا عندما مررنا على بائع العسل اليمني العجوز الذي دعانا الى التذوق، فاعتذرنا.
قال لي السفير اللبناني انه لما كان سفيرا لبلاده في صنعاء قرر زيارة سفير بلغاريا، لانه يتقن البلغارية.

قال: ذهلت عندما وصلت إلى السفارة البلغارية في صنعاء لضخامتها وجمالها والبذخ البارز في بنائها وسياراتها واثاثها.
واضاف: لما سألت السفير البلغاري عن سر هذه الفخامة، قال له نظيره البلغاري إن السر في العسل !.
وشرح له كيف يستحوذ التجار على العسل البلغاري فيستوردونه بمئات الاطنان ويعيدون تعبئته ويلصقون عليه ما يشير إلى أنه إنتاج يمني أو ماليزي أو ألماني.
وبالطبع تحصل السفارة البلغارية على عائدات كبيرة من وراء تصديق اوراق الاستيراد.

لا خلاف على خصائص العسل اليمني الصحية الممتازة الفاخرة، واذا ضمن المشتري انه عسل يمني، فقد ضمن عسلا لا يُعلى عليه. لكن معظم ما هو في اسواقنا ليس عسلا يمنيا.
يقول المهندس الزراعي العريق سمير سليمان ردا على سؤالي، ان النحل يسهم في حماية البيئة من خلال تلقيح المحاصيل الزراعية والنباتات البرية، وعسل النحل مصنف كأداة من ادوات مكافحة الفقر.
لقد جعل الله عز وجل للنحل سورةً في القرآن الكريم قال فيها عن العسل: «شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ».
اذن، من شهْد بلادك اطعم ولادك.