الأربعاء 28-07-2021
الوكيل الاخباري

قماط الطفل ... فوائده وأضراره

tbl_articles_article_19412_19b424d2b9-98c0-48ee-a83c-b9cdf8118896


الوكيل الإخباري - قماط الطفل حديث الولادة هو ممارسة قديمة يتم فيها لف الطفل بشكل مريح في بطانية رقيقة لمساعدته على الشعور بالأمان، وقد استخدمت العديد من الثقافات التقميط لقرون كوسيلة لمساعدة الأطفال على الشعور باستقرار أكثر، ولمساعدتهم على النوم، كما تساعد على تهدئة الأطفال والحد من البكاء المفرط.

اضافة اعلان

 

فوائد قماط الطفل حديث الولادة

 

1- يمكن أن يمنع لف الطفل بشكل مريح طفلك من التعرض للاضطراب من ردود أفعاله وحركات جسده اللا إرادية، ربما لاحظت أن جسد طفلك يهتز أو يرتعش عندما ينام، فهذه الهزات هي رد فعل لا إرادي (hypnagogic startles) وهي طبيعية تمامًا.

2- قد ينام طفلك لفترات أطول إذا لم يتم إيقاظه من خلال ردود أفعاله وحركات جسده اللا إرادية، كما أن التقميط قد يساعد أيضًا على تهدئة الطفل عندما يكون مضطرب.

3- بعض الخبراء يعتقدون أن التقميط يساعد على إعادة الشعور بالأمان الذي كان لدى طفلك في الرحم، عندما كان لديه مساحة أقل للتحرك.

4- قماط الطفل حديث الولادة يُشعر الطفل بالأمان ويعمل على تهدئته، لذلك قد تجدين أن التقميط يساعد طفلك على البكاء أقل أيضًا.

مخاطر قماط الطفل حديث الولادة

 

1- تقميط الطفل بشكل محكم قد يؤثر على حركته وتطوره، فإذا تم الضغط على ساقيه ولفهما معًا باستقامة، فمن المرجح أن تتطور لديهم مشكلات في الوركين (خلل التنسج الوركي الخلقي hip dysplasia).

2- تأكد من إعطاء الطفل مساحة كافية لتحريك ساقيه وقدميه، ومساحة لثني ساقيه إلى أعلى وأسفل عند الوركين على وجه الخصوص.

3- ربما سمعت أن القماط يزيد من خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ (SIDS)، ولكن تشير الأبحاث إلى أن الخطر مرتبط بتقنيات التقميط غير الآمنة مثل: وضع الأطفال للنوم على البطن، أو استخدام بطانيات سميكة، لذلك قومي باستخدام بطانية رقيقة من القطن، وتأكد من نوم الطفل على ظهره للمساعدة على تقليل الخطر.

4- يجب التوقف فورًا عن تقميط الطفل حالما تظهر عليه علامات التدحرج إلى جانبه أو بطنه.

5- كما يوصي الخبراء أيضًا بأنه إذا كنت ستقومين بتقميط طفلك، فعليك القيام بذلك منذ الولادة، وتجنبي بدء التقميط لطفلك في عمر الشهرين والثلاثة أشهر، عندما يكون خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ في أعلى مستوياته، فبحلول ذلك الوقت، سيتعلم الطفل أن ينام دون التقميط، لذا فإن تغيير عادات نومه قد يجعله أكثر عرضة للخطر.

6- إذا كنت تنامين بجوار طفلك فمن الآمن عدم تقميط الطفل، فقد ترتفع درجة حرارة الطفل إذا شاركتيه الغطاء بالإضافة للتقميط، ويكون حينها غير قادر على تحريك ذراعيه أو ساقيه لتنبيهك أثناء النوم.

المصدر -  كل يوم معلومة طبية