الإثنين 23-11-2020
الوكيل الاخباري

بيان حول نظريات المؤامرة المرتبطة بكورونا

دراسة-أوروبية-فصيلة-الدم-والجينات-ترتبط-بمدى-شدة-أعراض-كورونا-


 الوكيل الاخباري - أطلقت منظمة اليونسكو وبالتعاون مع المفوضية الاوروبية، سلسلة من المواد التعليمية المرئية لزيادة الوعي بعواقب نظريات المؤامرة المرتبطة بأزمة كورونا، والاطلاع عليها وفهم دوافعها ودحضها بالحقائق.
اضافة اعلان
وحسب بيان صحفي لمنظمة اليونسكو، اليوم الاثنين، فإنه ترتّب على أزمة كورونا وباء ثانٍ من المعلومات المغلوطة والشائعات الخطيرة التي تتجلّى على هيئة نظريات مؤامرة، بما في ذلك التفسيرات التي تكاد تكون ضربا من ضروب الخيال بشأن مصدر الفيروس، وكيفية علاجه والأطراف التي توجَّه إليها أصابع اللوم بسبب انتشاره.

ووصف البيان نظريات المؤامرة بأنها تقوض العلم والحقائق وتزعزع الثقة بالمؤسسات وتخلق تهديدا مباشرا يحدق بالأفراد والمجتمعات المحليّة.

وأضاف أنه لطالما كانت هناك نظريات مؤامرة، لكن اتضح أنّ الجائحة الحالية بالذات توفّر أرضا خصبة تؤجج مثل هذه النظريات التي تعدّ جزءا من وتيرة أوسع نطاقا لترويج خطاب الكراهية، وتفاقم العنصرية والتمييز.
وسلطت المديرة العامة لليونسكو اودري ازولاي الضوء على المخاطر الناتجة عن المعلومات المغلوطة والشائعات فيما يتعلق بالجائحة وغيرها من القضايا. وقالت: "تُلحق نظريات المؤامرة ضررا حقيقيا بالناس وصحتهم وسلامتهم البدنيّة، وتضخم المفاهيم الخاطئة بشان الجائحة وتضفي عليها الشرعية، وتعزز أيضا الصور النمطية التي يمكن أن تؤجج العنف والايديولوجيات المتطرفة".

وأوضح البيان أن اليونسكو عملت على تصميم مجموعة من الرسوم البيانية ضمن حملة "فكر قبل المشاركة" بعدة لغات منها العربية والصينية والانجليزية والفرنسية والروسية والاسبانية ونشرها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام هاشتاغ "# فكر-قبل- المشاركة" من خلال صفحات "ميل كليكس" لوسائل التواصل الاجتماعي التابعة لليونسكو، وكذلك من خلال موقع المفوضية الاوروبية الالكتروني لمكافحة المعلومات المغلوطة.
يشار إلى أن الحملة تندرج ضمن الجهود التي تبذلها اليونسكو في مضمار التربية الاعلامية والمعلوماتية ومكافحة خطاب الكراهية، وتدعم برامجها المعنيّة بدرء التطرف من خلال التعليم وتعليم المواطنة العالمية.