الإثنين 13-07-2020
الوكيل الاخباري



كيف ينظر الأميركيون للصين بعد جائحة كورونا؟

580



الوكيل الإخباري- أصبح الأميركيون "أكثر عداءً" للصين بشكل متزايد، بسبب تفشي وباء كورونا وما نتج عنه من خسائر في الاقتصاد المحلي والعالمي على حد سواء، وفقًا لاستطلاع رأي أعد على مستوى البلاد.


وجاء في نتيجة الاستطلاع الذي أجراه مركز "بيو" للأبحاث (مستقل) الشهر الماضي، أن ثلثي الذين شملهم الاستطلاع أي 66٪ مستاؤون من الصين.


وتشير النتائج إلى أن غالبية الأميركيين يتفقون مع إدارة الرئيس دونالد ترامب في انتقاداتها للحكومة الصينية، والتي ازدادت في الأسابيع الأخيرة إثر "تكتمها على خطورة الوباء، في بدايات انتشاره في ووهان".


وأشار الاستطلاع إلى أن "كره الأميركيين" للصين، لم يكن وليد أزمة الوباء وتداعياتها، بقدر ما كان قبل ذلك إثر الحرب التجارية لإدارة ترامب على الصين والانتقادات المستمرة لسياساتها، إذ بدأت وجهات النظر السلبية للأميركيين تجاه الصين في مطلع العام 2019. 


وأظهر الاستطلاع الذي أجري بناء على رأي 1000 أميركي، أن حوالي 90 بالمئة منهم يرون أن القوة والنفوذ الصينيين المتزايدين يشكلان "تهديدًا كبيرا" لهم. 


وفي الوقت نفسه، تعتقد غالبية المستطلعين، أي بنسبة 91 في المائة، أن العالم أفضل حالاً مع القيادة الأميركية، من القيادة الصينية.


وتم إجراء الاستطلاع طوال شهر مارس عندما بدأ تأثير جائحة "كورونا" على دول العالم، إذ أغلقت الدول حدودها، وأصدرت أوامر البقاء في المنازل، وأغلقت قطاعات اقتصادية واسعة. 


ولم تشر النتائج إلى أن آراء الأميركيين بشأن الصين قد ساءت في مارس فقط، إذ أشار مشاركون إلى أن نظرتهم السلبية تجاه الصين بدأت قبل زمن الاستطلاع وقبل كورونا، بخلاف آخرين تولدت لديهم نظرة قاتمة على الصين خلال تفشي الوباء في العالم. 

 

المصدر: الحرة

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة