الخميس 25-07-2024
الوكيل الاخباري
 

الخصاونة: سياسة البنك المركزي حافظت على استقرار الدينار الأردني

2


الوكيل الإخباري - التقى رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة في مكتبه برئاسة الوزراء اليوم الاثنين، وفدا من أعضاء الكونجرس الأميركي عن الحزب الجمهوري.

اضافة اعلان


وأكد رئيس الوزراء خلال اللقاء، على العلاقات الاستراتيجية التي تربط الأردن والولايات المتحدة الأميركية، مثمنا الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة الأميركية للأردن والذي يسهم في تنفيذ العديد من المشروعات التنموية والخدمية.


وأشاد رئيس الوزراء خلال لقائه الوفد بحضور نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير دولة لتحديث القطاع العام ناصر الشريدة ووزير المياه والري محمد النجار ووزيرة الاستثمار خلود السقاف ووزيرة التخطيط والتعاون الدولي زينة طوقان بالدور الذي يقوم به الكونجرس الأميركي الإيجابي تجاه دعم الأردن ومساندة جهوده التنموية.

واستعرض رئيس الوزراء مشروع التحديث الشامل الذي ينفذه الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني في المجالات السياسية والاقتصادية والإدارية حيث تم في الجانب السياسي استكمال التشريعات المرتبطة بمنظومة التحديث السياسي ومنها قانون الأحزاب وقانون الانتخاب والتعديلات الدستورية المرتبطة بهما بهدف دعم العمل السياسي والحزبي في المملكة وتمكين المرأة والشباب وتعزيز دورهما في عملية صنع القرار.


كما استعرض رئيس الوزراء أهم ملامح البرنامج التنفيذي للرؤية الاقتصادية 2023 – 2025 وأهمية خارطة تحديث القطاع العام كرافعة للتحديث الشامل وتفعيل دور القطاع العام ليصبح ممكنا للقطاع الخاص.


وأكد انه ورغم التحديات التي فرضتها السنوات الثلاث منذ جائحة كورونا والأزمة الأوكرانية الروسية الا أن الاقتصاد الكلي حقق مؤشرات جيدة بشهادة العديد من مؤسسات التصنيف الدولية.


وشدد على ان السياسة النقدية التي يتبناها البنك المركزي الأردني ساهمت بشكل ايجابي في المحافظة على استقرار سعر صرف الدينار الاردني ومستويات مقبولة من التضخم، لافتا الى الرقم غير المسبوق من الاحتياطيات من العملات الصعبة لدى البنك المركزي والذي وصل الى نحو 17 مليار دولار.


وأشار رئيس الوزراء الى مبادرات التعاون التي يحرص الأردن على تنفيذها مع عدد من دول الاقليم لافتا الى المبادرة الرباعية للشراكة الصناعية بين الأردن والإمارات ومصر والبحرين وآلية التعاون الثلاثي بين الأردن والعراق ومصر .

ولفت الى سعي الأردن ليكون مركزا إقليميا للطاقة مشيرا الى ان نحو 30 بالمائة من الطاقة التي يستخدمها الأردن حاليا من طاقة الشمس والرياح.


واكد ان الأردن لا زال يعاني من تداعيات ازمة اللجوء السوري على المملكة في ظل عدم كفاية الدعم الذي يقدمه المجتمع الدولي لتحمل اعباء وكلف استضافتهم وتقديم الخدمات الاساسية لهم .


وعرض رئيس الوزراء آخر المستجدات المتعلقة بتطورات الأوضاع الاقليمية، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، مؤكدا أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية الأولى في منطقة الشرق الأوسط، ولابد من تعزيز الجهود الدولية للتوصل إلى سلام عادل ودائم لها.


ولفت الخصاونة بهذا الصدد الى الجهود التي يبذلها الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني لتعزيز جهود الامن والاستقرار والتهدئة في الاراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكدا رفض الأردن القاطع للتصرفات الاستفزازية التي قام بها احد اعضاء الحكومة الاسرائيلية باستخدامه خريطة لاسرائيل تضم حدود المملكة الأردنية الهاشمية والاراضي الفلسطينية المحتلة وكذلك رفض الانتهاكات المتكررة والإجراءات الاستفزازية التي تمارسها قوات الاحتلال في للمسجد الأقصى المبارك الحرم القدسي الشريف.


من جهتهم أكد اعضاء الوفد على علاقات الشراكة الاستراتيجية التي تربط الولايات المتحدة مع الأردن.


كما أشادوا بمواقف الأردن في التعامل مع التحديات التي تشهدها المنطقة، وأبدوا اعجابهم بمنظومة الاصلاحات التي يتبناها الأردن في المجالات كافة.