الأحد 18-08-2019
الوكيل الاخباري



لا تقتلوا النجاح فيقتلكم الفشل

Stipula_fountain_pen




الوكيل الاخباري - علي الشريف

 
على مر شهور طويلة كنت اتابع حراكا غريبا في بلدي الاردن  وهذا الحراك يبدو انه لا هم له ولا عمل الا اصطياد  بعض الهفوات لتخضميها   والغريب انه يستهدف مؤسسات اقتصادية اردنية كبرى.

تابعت  وعلى فترة نشرات تصدر بأسماء اصحاب مؤسسات اردنية  اشخاص قد هربوا من البلد نتيجة  تعثرهم المالي  لا فاجأ ان من بين الاشخاص  اسماء اعرفها شخصيا لا زالت مقيمة وتمارس عملها.

بالأمس  لفت انتباهي حديث  عن اشكالية فنيه في احد اجهزة احدى طائرات الاردنية للطيران  اثر كابتن  الطائرة العودة  مع انه  كان بإمكانه الاستمرار .لكنه اثر مبدا السلامة اولا.

 وتابعت بعض التضخيم المنهج لمثل هذه الحادثة البسيطة من شخصين او ثلاثة لمثل هذا الامر  والذي يمكن ان يحدث مع اي طائرة  في اي وقت واي زمان حتى شعرت ان الطائرة كانت بطريقها للسقوط ولولا البعض لسقطت.

كل شيء مر على سلام  والحمد لله والخلل بسيط جدا وتعامل الكابتن قائد الطائرة كان مهنيا  ينبئ عن خبرة كبيرة  وقيادة  محنكة للطائرة  فانتهت الامور بكل بساطه .

الذي لم يمر  بسلام واتمنى ان لا يمر  على البعض دون حساب  هو حجم الاشاعات التي اطلقت والتي كان واضحا منها النيل من سمعة شركة اردنية رائده  لم تصل الى ما وصلت اليه عن طريق الصدفة  انما نتاج تعب وجهد..

لماذا  يصطاد البعض في الماء العكر  ولماذا يصنعون من الحبة قبة ويحاولون دائما تشويه سمعة الشركات الاردنية الخاصة بعد ان  شوهوا سمعة الشركات العامة.. هل لهذا الامر اجنده خاصة تهدف الى تدمير كل مقدرات الوطن  سواء كانت هذه المقدرات خاصة او عامة.

حين اتحدث عن الشركة الاردنية  فانا حتما لن اتحدث عن مؤسسها ومالكها الكابتن محمد الخشمان فهو اقدرب بالحديث عن نفسه  انما سأتحدث عن الف بيت اردني  لألف موظف  يعملون في هذه الشركة.... اصبحوا بمثابة الشركاء  في هذه الشركة.

وحين اتحدث عنها فانا اتحدث  عن حالة وطنية تستحق الدعم لا ان تمارس عليها الضغوط وتصدر بحقها الاشاعات  وتوضع العراقيل بمسيرتها لنهدمها ونهدم معها الف بيت اردني في زمان اصبحت  اعمار البيت وفتحه اشبه بالمعجزة...

لنتقي الله فنحن ان قتلنا النجاح سيقتلنا الفشل فلا تسمعوا لمن يريد قتل النجاح ... ذاك لأنه يعمل وفق اجنده خاصة  كل هدفها الاضرار بسمعة البلد اقتصاديا ...وما حصلته الاردنية للطيران من امتيازات وشهادات  وضعها في  المصاف الاولى  لشركات الطيران الخاصة ولو  يستجاب لطروحاتها بالتحديث  لوصلت العالمية من اوسع الابواب .

اعود واكرر لا تقتلوا النجاح فيقتلكم الفشل ..لا تمارسوا الغيرة والحسد فالحسد حتما مردود على صاحبه  اما من لديه مشكله  مع الشركة فأبواب رئيس مجلس الادارة والرئيس التنفيذي  ونائب الرئيس التنفيذي مفتوحه.

وكل مكاتب الموظفين مفتوحه  ويسمعون بكل رحابة صدر والكل على استعداد للسماع من الحارس الى رئيس مجلس الادارة ....فالشركة التي تضم الف موظف  لم تصل الى ما وصلت اليه لو كانت  مغلقة الابواب .