الخميس 09-07-2020
الوكيل الاخباري



وزير المالية يكشف عن الفرصة الحقيقية للخروج من أزمة كورونا

5efb244868ea9



الوكيل الإخباري- قال وزير المالية محمد العسعس، الثلاثاء، إن الفرصة الحقيقية في الخروج من أزمة فيروس كورونا المستجد في تعزيز الإيرادات الحكومية من خلال معالجة التهرب الضريبي بدلا من رفع الضرائب.


وأضاف، خلال لقاء حواري مع منتدى الاستراتيجيات الأردني بعنوان "السياسة المالية والتكيف مع المستجدات: بين كفاءة التحصيل وضبط النفقات"، أن الأردن يطبق الممارسات العالمية في محاربة التهرب الضريبي.


"علاقتنا مع صندوق النقد الدولي هي علاقة استشارية وقوية تهدف لتحقيق الاستقرار المالي في الأردن وتحفيز النمو، ويتمتع الأردن بثقة عالية من قبل الصندوق"، أضاف العسعس.


وأضاف أن "الحكومة تعي أن الالتزام الضريبي يتطلب تحويل ثقافة التهرب إلى ثقافة التزام، وهذا لن يحدث بين ليلة وضحاها، لذلك، نعتمد على بناء الشراكات الاستراتيجية والحوار الفعال، وفتح صفحة جديدة مع جميع الراغبين بذلك من خلال ترك المجال لهم بالقيام بالتسويات".


وأوضح العسعس أن مكافحة التهرب الضريبي مسألة هامة في تعزيز قواعد التنافسية بين مؤسسات القطاع الخاص، لافتا إلى أن "العديد من شركات القطاع الخاص المهمة في قطاعاتها والملتزمة ضريبيا عبرت عن استياءها من المنافسة غير العادلة مع الشركات المتهربة ضريبيا".


وأشار إلى أن "الحكومة التزمت في موازنة 2020 بعدم فرض اية ضرائب جديدة أو زيادة أي ضرائب حالية، والتزمت أيضا برفع كفاءة تحصيل الإيرادات من خلال مكافحة التهرب الضريبي والجمركي"، لافتا إلى أن "هذه السياسة في مكافحة التهرب الضريبي هي نهج اعتمدته الحكومة وبدأت في تطبيقه منذ بداية العام".


وأضاف العسعس "المؤشرات العالمية بينت أن التهرب الضريبي هو أحد العوامل التي تؤثر سلبا على تنافسية الأردن في مجال جلب وتشجيع الاستثمار، خصوصا في قطاع الشركات، والتي تبحث عموما عن بيئة استثمار تتمتع بالاستقرار".


"من واجبنا اتجاه القطاع الخاص توفير بيئة منافسة عادلة من خلال تطبيق القوانين والتشريعات والتي تضعها أمام مسؤولية مكافحة التهرب الضريبي والجمركي وتطبيق العقوبات القانونية على المتهربين"، بحسب العسعس.
وتابع: "نشجع الالتزام الضريبي من خلال تسريع عملية حل المنازعات والوصول لتسويات، وأطلقنا القائمة الذهبية للشركات الملتزمة لتسهيل الخدمات المقدمة لها".