الأربعاء 20-03-2019
الوكيل الاخباري

%90 من غذاء الخليج من الخارج

 



الوكيل الاخباري - الوكيل - يزداد اعتماد دول الخليج على دول أخرى في العالم لتأمين احتياجاتها الغذائية، خصوصا مع استمرار النمو السكاني وشح المياه، الأمر الذي دفع بدولة الإمارات للسعي نحو تحقيق نسب معقولة من الاكتفاء الذاتي عبر إنتاج نبات الكينوا البديل للقمح اعتبارا من العام المقبل.وتواجه دول الخليج تحديات عدة فيما يتعلق بالأمن الغذائي، وذلك نظرا لمحدودية موارد القطاع الزراعي في المنطقة، غير أن الجهود تبذل في سبيل تعزيز فرص الاستثمار في هذا القطاع.وتستعد دولة الإمارات لإنتاج محصول نبات الكينوا بدلا من القمح اعتبارا من العام المقبل، عن طريق استصلاح مساحة تصل إلى 10 آلاف هكتار من المساحة الصالحة للزراعة، يتوقع عن طريقها إنتاج نحو 70 ألف طن من المحصول على مستوى الدولة.ويصل سعر طن الـ"كينوا" إلى نحو 5000 دولار ما يعني وصول الميزانية التقديرية التي يتم توفيرها من شراء القمح إلى نحو (350 مليون دولار)، فضلا عن أنه سيوفر على الدولة استهلاك المياه العذبة في زراعته، لأن هذا النبات لا يحتاج إلى المياه العذبة.وبلغت الفاتورة السنوية التي تتحملها الاقتصادات الخليجية لاستيراد الغذاء في عام 2012 نحو 83 مليار دولار، وهي تساوي ما يعادل 27,7% من الفاتورة الإجمالية للواردات على مستوى المنطقة ككل، وهو ما يعني اعتماد دول مجلس التعاون بشكل رئيسي على استيراد معظم احتياجاتها الغذائية، التي تقدر بنحو 90%.