الجمعة 03-07-2020
الوكيل الاخباري



لا يحمل رقما وطنيّا ومتزوج من أردنيّة

تفاصيل مؤلمة لطفلة ينهشها السرطان ومناشدة بتمديد إعفائها - وثائق

علاج
تعبيرية



الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - مُعاناة لا حصر لها ،أمام آلام طفلة ، تبكي جوارحها من سرطان الجلد الذي بدأ ينهش جسدها ، فأصبـح الحزن مُسيّـطر على عائلة ، طفلتها تعاني المرض وقلة حيلة ذويها .

 

في الرمثا ، تعيش عائلة رهـف محمّد الزعبي، والدها من جنسية عربية ، ووالدتها أردنيّــة، في مأزق نفسي كبير ، منذ إصابة طفلتهم البالغة من العمـر (12) عاما ، بمرض السرطان ، حيث كان عمرها (10) سنوات .

 

معاناة شديدة 

يروي والدها ، بحسرة شديدة معاناة طفلته ، فبدلا من اللعب مع صديقاتها ، وممارسة هواياتها ، أصابها المرض العضال ، وحطّم آمالها ، وبدأ المرض يستوحش في جسدها ، دون رأفة إلى ان وصل إلـى الكبد.

 

يقول " لقد حصلنا على إعفاء من الديوان الملكي الهاشمي، والحمد لله بدأت رحلتها مع العلاج الكيماوي ،حيث انتهى منذ (6) أشهر ، وبحاجة إلى تمديده ، الأمر الذي حال دون استكمال علاجها ".

 

أشهــر تمرّ و"رهف" ، بين حياة الطفولة ، وموت يُحدّق بها ، وحالتها تتطلب المساعدة العاجلة من اجل الحصول على إعفاء ، لاستكمال رحلة العلاج ، أمام عذاب الآلام من جرّاء العلاج .

 

جسد غضّ ، وطفولة تبعثرت أمام السرطان ، وأشقاؤها يحلمــون بأن يلعبون مع شقيقتهم بدلا من ملازمتها للسرير .

 

"والد رهف" ، أرسل تقـــاريرا طبيّة بحالتها الصحية ، ووثائــق تشير بحصولها على الإعفــاء، حيث أنه لا يحمل رقما وطنيا ، علما أنه يعيش في الأردن منذ (10) سنوات ، وعمله بالكاد يوفر له قوت يومه ..

 

وناشد بعين الرأفة ، أن يتمّ مساعدته ، فطفلته تصــرخ وتستنجد من أجل البقاء بدون حرمانها من السعادة ، مُطالبا بتجديد الإعفاء لفلذة كبده "رهــف".

 

للتواصل : 

0799756222

06/5805580