الجمعة 15-01-2021
الوكيل الاخباري

الملك يحسم المعركة مع تحد أخطر من كورونا



أزمة كورونا ببعدها الأردني هي محطة تاريخية فاصلة في العلاقة بين الدولة والشعب، وأستطيع القول أيضا بين الملك والشعب. كل تلك الأصوات في الداخل والخارج التي كانت تعمل وتخطط لتخريب العلاقة بين النظام السياسي والشعب، وتزرع الشك في نفوس الأردنيين تجاه نظامهم ومليكهم، أصبحت جزءا من مرحلة ما قبل كورونا.
اضافة اعلان

لقد اختبر الأردنيون هذه العلاقة في أزمة اتفق مفكرو البشرية وقادتها على أنها الأخطر في قرن مضى، فتأكدوا بالدليل القاطع بأن ملكهم ليس قائدا فحسب يتمتع بحس المسؤولية الدستورية والوطنية، بل أبا يتصرف ككل الآباء عندما يشعرون أن أبناءهم في خطر وعليه واجب حمايتهم مهما كانت الكلف والتضحيات.

الأزمة وضعت العلاقة بين الدولة والشعب على المحك، باختصار كانت قصة حياة أو موت، والمواقف حيالها تعني كل شيء في مستقبل العلاقة بين الطرفين. وكان هناك كثيرون في الداخل والخارج يتأهبون للاستثمار الشعبي في فشل مؤسساتنا ونظامنا السياسي. وأستطيع أن أجزم أن فئة من هؤلاء كانت تترصد بالملك شخصيا وتريد له أن يفشل، لتشرع في عملية ابتزاز سياسي شهدنا فصولا مثلها في السباق، وتدشن حملات طعن بالشرعية والقيادة.

لكن رهان جموع الأردنيين بأغلبيتهم الساحقة كان في محله؛ الملك ابن أبيه الملك الذي بنى دولة صمدت في وجه أخطر التحديات، يفوز بالرهان وبعلامة كاملة.

في غضون أيام قليلة فقط جعل من طواقم العمل الحكومي والعسكري والأمني، هيئة أركان حرب، تماما مثلما تعلم من والده العظيم وخبرته في مؤسسة الوطن الأولى؛ الجيش العربي.

لم يتأخر او يتردد في تشخيص الأزمة وسبل التعامل معها، وأشرف بنفسه على وضع خطط المواجهة على جميع المستويات الصحية والأمنية والاقتصادية. لم يسمح بثغرة هنا أو هناك، ومن لم يكن على قدر المسؤولية كان عليه أن يغادر غرفة العمليات فورا.

وعندما يتعلق الأمر بصحة الأردنيين وأطفالهم وحياتهم ومستقبلهم، كان الملك مستعدا بسهولة لتجنب التسويات مع المقصرين أو من يتجاوزوا على أوامر الدفاع والإجراءات المشددة، مهما علا شأنهم، لتحقيق الهدف الوطني الكبير.

لم يكتف بتطمينات الوزراء عن المخزون الاستراتيجي من المواد الغذائية الأساسية والأدوية والمستلزمات الطبية، ومصادر الطاقة، تجاهل التحذيرات الصحية من مستشاريه، وقام بجولات ميدانية على الصوامع والمخازن ومواقع تخزين المشتقات النفطية ليتأكد بنفسه من توفير ضرورات الحياة الكريمة لمواطنيه. لقد فعل أكثر من ذلك عندما تولى بنفسه تنظيم اجتماعات لتطوير نظام إلكتروني عصري يضمن مراقبة دائمة لمخزون المملكة من المواد الأساسية التي تكفي الشعب لأكثر من سنة. كان الملك يحسب لأيام قادمة صعبة قد تشهد موجة ثانية قوية من انتشار الفيروس في العالم، وتأثيرات ذلك على امدادات الغذاء والطاقة حول العالم. فبينما تصارع شعوب في دول متقدمة لتأمين الحد الأدنى من متطلبات المعيشة لأسبوع واحد، كان الملك يقاتل على كل الجبهات لتأمين “مونة” سنة لشعبه، ويوجه الحكومة لاستغلال انخفاض أسعار النفط وتخزين أكبر كمية ممكنة للفترة المقبلة للتخفيف من كاهل فاتورة الطاقة عن مواطنيه.

كان قلقا مثلنا جميعا، لكنه واثق ومؤمن بأنه سيفوز بالتحدي، وكان الشعب مثله تماما، مؤمن وواثق أن الملك سيعيد الحياة لطبيعتها في البلاد، وهو ما يحصل بشكل متدرج وآمن حاليا.

أعتقد أن أزمتنا مع كورونا، منحتنا المناعة الوطنية اللازمة في مواجهة فيروسات التشكيك والطعن بنظامنا السياسي.الأردنيون لن يلتفتوا بعد كورونا لتلك الأصوات أبدا،فقد حسم الملك المعركة مع تحد كان اخطر علينا من كورونا.