الإثنين 21-10-2019
الوكيل الاخباري



بعد 20 عاما.. الحمض النووي يكشف مجرم خطير!

1-1288510



الوكيل الاخباري - بعد 20 عاما على جرائمه، نجحت الشرطة في القبض على مجرم اعتدى على فتيات قبل أن يفلت من العقاب ويهرب، إلى جانب جريمة اعتداء وقتل اشتبه فيه بارتكابها.


وفي عام 1999، شهدت مدينة فيساليا الأميركية، الواقعة بين مدينتي لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو، مجموعة من جرائم الاعتداء تعرضت لها فتيات في الثامنة عشر من العمر، دون أن تتمكن الشرطة من تحديد الفاعل.


وذكرت الفتيات أن رجلا كان يغطي وجهه بقطعة ملابس، هددهن واعتدى عليهن. وأثبتت أدلة الحمض النووي التي حصلت عليها الشرطة من الضحايا أن مرتكب الجريمة هو نفس الشخص، دون أن تتمكن من تحديد هويته.


كما ربطته الأدلة بجريمة اعتداء أخرى في عام 2002، وجعلته مشتبها به في 5 جرائم اعتداء أخرى، وفق ما ذكرت قناة "كي إف إس إن" المحلية.


وخلال الأسبوع الماضي، نجحت الشرطة في تحديد هوية المتهم وهو رجل في الـ52 من العمر يدعى نيكي ستان، وذلك بعد أن ألقت القبض عليه وفحصت حمضه النووي، عقب قيامه باستخدام أداة تسجيل (كاميرا) لتصوير النساء.

 

يذكر أن الشرطة تشتبه أيضا بضلوع ستان في جريمة قتل تعود لعام 1996، إذ تم اغتصاب فتاة وقتلها. وتطابق الحمض النووي في مسرح الجريمة بالحمض النووي بجرائم الاعتداء.


وقالت المدعي العام لمقاطعة فريسنو، ليزا سميتكامب، إن ستان هو "كابوس كل امرأة"، مضيفة: "يبدو شكله كشخص عادي، لكنه معتد أرعب النساء في جميع أنحاء هذا الوادي".


ووجهت الشرطة لستان تهما في 3 قضايا منها الاعتداء، والخطف بنية ارتكاب جريمة أخرى، إلا أن المتهم يصر على أنه غير مذنب.
وفي حال إدانته، فسيواجه ستان عقوبات بالسجن تتراوح بين 70 عاما ومدى الحياة.

 

المصدر: سكاي نيوز

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة