الأحد 05-04-2020
الوكيل الاخباري



بالرغم من قدرته الماديّة

أسرع زواج في الأردن بأقل التكاليف - صور

68708574_2314089552173758_6958374853820809216_n
الدكتور ناصر فطاير



الوكيل الإخباري - جلنار الراميني


زواج بالخروج عن المألوف ، عنوان بارز لما أقدم عليه الدكتور ناصر فطاير ، حيث عدم التقيّد بالعادات والتقاليد ، الذي اعتاد عليها المجتمع الأردني ، المُتمثّلة باستئجار صالة للأفراح، ومدة الخطبة ، وعدد المدعوين ، والتكاليف التي من شأنها إرهاق "جيب العريس" ماديّا.

 

الدكتورفطاير ،قرأ الفاتحة،و عقد قرانه،و وتزوّج في زمن قياسي، بقيمة لم تتجاوز الألف دينار، في أقل من أسبوع ، علما أنه لم يعرف زوجته في السابق ، فقد تعرّف عليها خلال محاضرة ألقاها في إربد ، وكانت من بين الحضور.


قصة زواجه ، ليست قصّة مسلسل تلفزيوني ، بل حقيقة ، جعلت الأردنيين يستهجنون طريقة زواجه ، بعد نشر ذلك عبر صفحته على "الفيسبوك" نتيجة للمدة القياسية في عقد قرانه ، وقد تمّت كافة التحضيرات للزواج في أقل من أسبوع .


وقال لـ"الوكيل الإخباري" : تم زواجي الثلاثاء الماضي في أسرع زواج بالأردن حيث رؤية العروس يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي وقراءة الفاتحة عند الساعة 11 مساء في ذات اليوم ، وبعدها عُقد قراني صباح اليوم التالي – الخميس- .

وبين ناصر ، أنه تعّرف على زوجته عن طريق الصدفة ، حيث كانت والدته تتواجد في إحدى محاضراته ، وبعد يومين من ذلك تقدّم لخطبتها، وثم إجراء الفحص الطبي للزواج.

 

وزاد " لقد عارض ذووها في بادئ الأمر ذلك ، إلا أن الأمور بعدها سارت بالشكل المطلوب، بالرغم من قدرتي المادية على دفع تكاليف أكثر ، إلا أن ذلك رسالة للكثيرين، خاصة للمُقبلين على الزواج" .


وأشار أن "الجاهة" وحفل الزفاف في ذات اليوم ، وأردف فطاير قائلا " اقتصر الحضور على الأقارب من أهل العريس والعروس ولم تتجاوز تكاليف زواجي الألف دينار".


ودعا الأردنيين الإقتداء به للتخفيف عن "العريس" ، وعدم الإهتمام بالمظاهر التي تُثقل كاهل المُقبلين على الزواج ، ما يؤدي إلى عزوف كثيرين عنه ، في ظلّ الظروف الاقتصادية الصعبة .