السبت 27-11-2021
الوكيل الاخباري

البدور لـ الوكيل : المملكة في مأمن لفتح القطاعات ورفع القيود

5202123112236313711078


الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - قال عضو مجلس امناء المركز الوطني لحقوق الانسان الدكتور إبراهيم البدور،  ان الأول من أيلول القادم يشكل تاريخا  مهما للاردنيين نتيجة لعودة فتح القطاعات بشكل كامل من مدارس وجامعات و قطاعات تجارية وصناعية .

اضافة اعلان

 

ولفت الأربعاء في تصريح لـ"الوكيل الإخباري" أن ذلك إشعارا برفع القيود التي كانت مفروضة على حركة المواطنين و سبل رزقهم .

وبيّن البدور، أن 18 شهراً عاشها الاردنيون في ظلّ معاناتهم من فيروس كورونا حيث الإغلاقات للعديد من القطاعات، الأمر الذي أثر سلبا على جوانب الحياة المختلفة خاصة الاقتصادية .

"أول حالة سُجلت في الاردن كانت في بداية شهر آذار / 2020، بعدها دخلت المملكة في موجات متعددة ؛ أولها في شهر آب /2020 وثانيها في شهر شباط/ 2021 وكانت الموجة الثانيه التي تعتبر الأعنف والأقوى  حيث وصل عدد  الوفيات  الى 116 وفاة و 10 الاف حالة مسجلة يوميًا" ، وفق البدور .


وأشار في معرض حديثه إلى أنه في بداية  2021 تم إدخال مطعوم كورونا إلى الاردن ، وكان ذلك حدثا مهما على صعيد محاربة الفيروس ، حيث عمل الاردن على تنويع خياراته من المطاعيم وذلك لقلتها وزيادة الطلب العالمي عليها.

 

وتابع البدور " واجه برنامج التطعيم الوطني عراقيل كثيرة ؛ تمثلت في التشكيك من جانب وعدم الإقبال عليه من جانب اخر خلال الـ6 الشهور الاولى حيث لم يتم تطعيم الا 15% من المواطنين " .

وأوضح أنه في بداية شهر  أيار (5) من هذا العام وضعت الحكومه خطة التعافي من وباء كورونا ، وحددت تواريخ الفتح التدريجي وكانت على شكل 3 مراحل بدأت في شهر حزيران (6) ، ثم شهر (7) ، وانتهاءً في شهر أيلول ( 9) ،بحيث تعود الحياة الى طبيعتها مع رفع كافة القيود.


وشدد على أهمية عمل دراسة مناعية للسكان في المملكة ، وأردف قائلا " في حال وصولنا الى نسبة اكثر من 70 % -80% من السكان ممن يملكون اجساما مضادة  فهذا يعني أننا وصلنا الى ما يسمى "المناعة المجتمعية" ،والتي عندها يمكن فتح القطاعات والعودة إلى الحياة الطبيعية " .

وأضاف البدور" وزارة الصحة قامت فعليًا بهذة الدراسة مع منظمة الصحة العالمية، ولكن لم يتم نشر هذه الدراسة لغاية الان ،ولكن الذي رشح ان 70% من العينة أثبتت وجود أجسام مضادة عندها ، وهذا يعني بشكل غير مباشر ان 70% من السكان أصبح لديهم مناعة ضد فيروس كورونا" .

و قال "ان العلامات  الاخرى على وصول الاردن لمشارف المناعة المجتمعية  تتمثل في عدة ملاحظات ، أولها عدد الإصابات الثابت وغير التصاعدي بالرغم من دخولنا في موجه ثالثة".


إضافة إلى ذلك " عدم ارتفاع  الاصابات بشكل كبير  وثباتها بالرغم  من عدم التقييد في شروط السلامة من تباعد جسدي وارتداء كمامات والذي نشاهده في المجتمع وعدم زيادة الأعداد بالرغم  من عدم الاقبال على المطاعيم حيث  لم يتم تطعيم إلا 26% ( جرعتين )من سكان الأردن والمفروض هو تطعيم 70% من السكان"، وفق البدور.

 

وقال البدور " يبدو أننا في مأمن نسبي و لا يوجد خطورة لفتح القطاعات بشكل كامل مع بداية شهر أيلول /9 ، لكن مع مراقبة للوضع الوبائي و متابعة منحنى الفيروس لكي لا تحدث انتكاسات غير متوقعة والتركيز على أخذ المطعوم خاصة للاشخاص  الذين لم يصابوا سابقاً ، وعدم التراخي في العمل بالتباعد الجسدي وارتداء الكمامات خصوصاً في الأماكن المزدحمة ".

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة