الثلاثاء 07-02-2023
الوكيل الاخباري

نتيجة لارتفاع إصابات كورونا

المرحلة الحالية تتطلب بيع جهاز فحص كورونا في الصيدليات - فيديو

1555
نقيب الصيادلة الدكتور زيد الكيلاني


الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - أكد نقيب الصيادلة ، الدكتور زيد الكيلاني، أن مطالبة النقابة وزارة الصحة  بالسماح للصيدليات والمختبرات ببيع جهاز فحص كورونا السريع، جاء نتيجة لارتفاع إصابات كورونا في الأردن ، خلال الفترة الراهنة .

اضافة اعلان

 

وأوضح الكيلاني ، الأحد في تصريح لـ"الوكيل الإخباري" ، أن الفحص يتمثّل بفحص الـ(PCR) الذي يتم التعامل معه حاليا ، وقال " يعتمد على المسحات الأنفية ، فقط، وهذا الإجراء تعتمده العديد من دول العالم، ويتم الفحص من الأنف بطريقة سهلة، وبإمكان المواطنين استخدامه " .

 

" لقد صرّح وزير الصحة في وقت سابق أنه سيتم اعتماد الفحوصات السريعة لفيروس كورونا في المدارس ، المصانع ، والتجمعات ، وفق آلية خاصة ، ولم يتم تطبيق هذا الأمر حتى اليوم" ، وفق الكيلاني.

 

وبيّن ، أن تكلفة الجهاز "غير باهظة" ، حيث أنها لن تتجاوز الـ(10) دنانير ، وفي حال تم اعتمادها قد يتم تخفيض سعرها ، بحسب ما تراه المؤسسة العامة للغذاء والدواء، لافتا أن "الكرتونة " تحتوي على (20) شريحة .

 

واستعرض الكيلاني ، أهمية بيع الجهاز ، ولفت أنها تساهم في معرفة نتيجة الفحص خلال (5-10) دقائق ، ما يساهم في عدم مخالطة المُصاب للكثير من المواطنين ، وبالتالي اتخاذ الإجراء الفوري للعزل ، عدا عن عدم إرباك المواطنين ، خاصة فيما يتعلّق بالموظفين .

 

وعن الكمية المتوفرة في السوق المحلي ، زاد " يوجد لدى وزارة الصحة الكميات المناسبة لغايات فحص المواطنين" .

 

وأوضح الكيلاني، أنه من خلال وضع آلية لإرسال نتائج الفحص السريع لوزارة الصحة، يجري فحص أعداد أكبر وجمع بيانات ومعلومات أكثر لا سيما بالمحافظات والمناطق البعيدة، والتي تتوفر فيها الصيدليات التي يمكن أن يباع فيها الفحص السريع.

وبين ، أنه يجدر تأهيل الصيادلة ووضع تعليمات وآلية إيصال نتيجة الفحص وأخذ معلومات المصاب وإرسالها للوزارة كما هو معمول به في جميع دول العالم، خاصة في ظل ارتفاع عدد الإصابات، في حال تم السماح للصيدليات ببيع الجهاز.

 

وتمنّى الكيلاني عبر منبر "الوكيل الإخباري" من وزارة الصحة ، الموافقة على المطلب، واتخاذ إجراء بشأنه ، عملا بالمصلحة العامة في ظلّ الوضع الوبائي الراهن ، وعملا بالمسؤولية حيال المواطنين.