الإثنين 18-11-2019
الوكيل الاخباري



بدء اعمال المؤتمر الثامن حول الموارد البشرية بالوطن العربي

fff



الوكيل الاخباري - مندوبا عن الأمير الحسن بن طلال، افتتح عدنان بدران اليوم الاربعاء، أعمال المؤتمر السنوي الثامن حول الموارد البشرية في الوطن العربي بين التوطين والهجرة، الذي تنظمه الأمانة العامة لرابطة مركز بحوث تنمية الموارد البشرية في الوطن العربي، بمشاركة عربية واسعة.

ويهدف المؤتمر، الذي تستضيف أعماله جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا بتنظيم ودعم من اتحاد مجالس البحث العلمي العربية المنضوي تحت مظلة جامعة الدول العربية، إلى البحث بشكل علمي في قضايا تتعلق بهجرة العقول العربية واتجاهات الشباب العربي نحو هذه الظاهرة ودور الجهات المعنية في توطين المورد البشري العربي واستثماره.

وقال بدران، في حفل الافتتاح، إن 54 بالمئة من الطلبة العرب الذين يدرسون في الخارج لا يعودون إلى بلدانهم الأصلية، مبينا أن العقول العربية المهاجرة زُرعت في العالم العربي بكلفة عالية، غير أن نتائجها حُصدت في العالم الغربي.

ودعا إلى دعم البرنامج الوطني، الذي أطلقه سمو الأمير الحسن بن طلال رئيس المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، منذ سنوات بهدف عكس هجرة العقول الأردنية، وبناء شراكة ما بين العلماء والتكنولوجيين الأردنيين في الخارج ونظرائهم في الأردن، عبر إنشاء شبكة العلماء والتكنولوجيين الأردنيين في الخارج باسم "جوستا "JoSTA".

وأوضح أن الشبكة تمكنت من الاتصال بأكثر من 150 عالما وتكنولوجيا أردنيا في الخارج، وربط 50 منهم مع نظرائهم في الداخل، مؤكدا أهمية دعم الشبكة وتفعيلها بعقد مؤتمر علمي سنوي يشارك فيه الأردنيون مع نظرائهم في الخارج.

وقال إن 50 بالمئة من الأطباء العرب و 23 بالمئة من المهندسين، و 15 بالمئة من العلماء من مجموع الكفاءات العربية تهاجر إلى أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا بوجه خاص، مبينا في هذا الإطار أنه لا يوجد اي استراتيجية عربية لإعادة العقول العربية الى البلاد العربية.

واعتبر بدران أن الجامعات العربية ومراكز البحث العلمي فشلت في استقطاب علمائنا وباحثينا ومفكرينا، معتبرا أن ظاهرة نزيف العقول الذكية في الوطن العربي ما زالت مستمرة نتيجة لعدد كبير من العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية.

بدوره، أكد أمين عام الرابطة العلمية لمراكز بحوث تنمية الموارد البشرية في الوطن العربي، رئيس المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية، عبد الله عبابنة، أهمية قضايا توطين الكفاءات البشرية العربية وفق استراتيجية عربية واضحة، باعتبارها المدخل الرئيس لأهداف التنمية المستدامة، مؤكدا ضرورة استقطاب الكفاءات المهاجرة في سياق بيئات عربية محفّزة وراعية وحاضنة لها.

وأشار عبابنة إلى أهمية تعظيم عوائد الاستثمار في مواردها البشرية، وضرورة خلق فضاءات عربية تعزّز من إيجاد حالة الوعي الفكري الجديدة، وتدفع بالكفاءات العربية المهاجرة بالعودة والانخراط في عملية التنمية والمشاركة في رسم صورة مستقبل بلدانهم.

من جانبه، أكد منسق عام الروابط في اتحاد مجالس البحث العلمي العربية مندوب أمين عام الاتحاد، الشيخ المجذوب، حرص الأمانة العامة لاتحاد مجالس البحث العلمية العربية على تحقيق أهدافها من خلال عقد المؤتمرات والحلقات الدراسية والدورات التدريبية التي تتعلق محاورها بمتطلبات النهضة العلمية والتقنية في الوطن العربي.

وأعرب عن شكره للأردن لاستضافة مقر الرابطة في المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية منذ عام 2012.

وقال رئيس جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، مشهور الرفاعي، إن تنمية الموارد البشرية تأتي في صُلبِ اهتمامِ أصحابِ القرار في الدول العربية، لما لهذا الموضوع ِالأساسي من أهمية ً كبرى في النماءِ والإعمارِ والتقدم في شتى المجالاتِ.

وعرض الرفاعي لإنجازات الجامعة كإحدى الجامعات الرائدة في المنطقة العربية، مشيرا للجوائز العالمية والعربية التي حازت عليها الجامعة وطلبتها، بمتابعة وحرص من الأميرة سمية بنت الحسن رئيسِ مجلسِ أمناءِ الجامعة، وكان آخرها جائزة بطلِ الشرقِ الأوسط وأفريقيا في مسابقةِ البرمجة"ACM"، وتحقيقها للمرتبةِ الثالثة على مستوى العالم في مسابقة هواوي في الصين، وحصول طلبة نادي المناظرات والفكر في الجامعة على المركز الأولِ عالميا ً في البطولةِ الدوليةِ الخامسةِ للمناظرات التي أقيمتْ اخيرا في قطر.

وتناقش محاور المؤتمر من خلال 33 ورقة بحثية على مدى يومين، هجرة العقول العربية: الدوافع والحلول، و اتجاهات الشباب العربي نحو توطين الموارد البشرية او هجرتها، ونماذج ناجحة في عكس هجرة العقول العربية وتوطينها، بالإضافة إلى دور القطاع الخاص في توطين الموارد البشرية واستثمارها، و كيفية الاستفادة من العقول العربية المهاجرة في تنمية الموارد البشرية في الوطن العربي.