الإثنين 20-05-2024
الوكيل الاخباري
 

برعاية وزيرة الثقافة.. اليرموك تنظم الملتقى الأول للحركة الأدبية الأردنية

a5faafd0-beee-453f-bdc4-9054d1529e8c


الوكيل الاخباري- رعت وزيرة الثقافة هيفاء النجار، بحضور رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مسّاد، افتتاح الملتقى الأول للحركة الأدبية في المملكة الأردنية الهاشمية "أدب السيرة الذاتية والمذكرات في الأردن-  دورة الملك المؤسس عبد الله الأول"، الذي نظمه كرسي عرار للدراسات الثقافية والأدبية في جامعة اليرموك، بالتعاون مع مديرية ثقافة محافظة إربد.

اضافة اعلان


وأكدت النجار على أن وزارة الثقافة، عملت وتعمل مع جامعة اليرموك بشـراكة حقيقية مبدَؤها الإيمان بالوطنِ كحالةٍ متجددةٍ من البذل والعطاء، في سبيل الحفاظ على المنجزات، ومواكبة الحاضر، والمسيرِ بثباتٍ نحو المستقبل، بما يخدم المجتمع ويعزز تماسكه الوطني، مشيرة إلى أهمية أن تكون هذه الشراكة قادرة على إنتاج مخرجات واضحة تنعكس على واقع منتسبي الجامعة بحيث تعمق معاني المواطنة الصالحة تجاه مؤسستهم ووطنهم.


وشددت على ضرورة وعي الأردنيين بأهمية ثوابتنا وأخلاقنا الوطنية، والعمل عليها من أجل تحقيق الصالح العام الذي يحتاج منا إلى التعاضد فيما بيننا أفرادا ومؤسسات لتحقيق رفعة هذا الوطن وتقدمه.


وتابعت: يسيرُ الأردن بتسارع نحو مستقبل ابتكاري متطور، وعليه وجب علينا التميز والجودة في عملنا، والسعي نحو تعظيم الإنجازات والبناء عليها ومجابهة التحديات بالعزم والإرادة والمساءلة الذاتية.


وأشارت النجار إلى أهمية هذا الملتقى الأدبي بدورته الأولى، لما يحمله من أسم عزيز على قلوب الأردنيين والعرب، ويجسدُ جانبا هاما من تضحيات الهاشميين المتواصلة في سبيل القضية الفلسطينية حتى يومنا هذا، مشيدة بأهمية الملتقى ودورته التي تحمل أسم "الملك المؤسس عبد الله الأول" وما يمثله من قيمة ثقافية وأدبية تتناول أدب السيرة والمذكرات في الأردن، مما يساهم في توثيق الذاكرة الوطنية ويرفدُ السـردية الوطنية بدراساتٍ جادةٍ، بمشاركةِ نخبةٍ من الأساتذة والأكاديميين.


وثمنت النجار دور جامعة اليرموك الرائد ودعمها للحركة الثقافية في محافظة إربد، وتعاونها الدائم وانفتاحها على المجتمع المحلي لدعم الحركة الثقافية الأردنية، مشيدة بكوادرها من أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية الذين يعملون من أجل صالح الحركة الثقافية الأردنية، الذين لا يألون جهدا في تقديم عصارة علمهم وأدبهم في خدمة الثقافة والأدب الأردني مما يمكّن وزارة الثقافة من تحقيقِ رؤيتها للثقافةِ على اعتبارها محركا أساسيا للتنمية الشاملة.


من جهته، أكد مسّاد سعي جامعة اليرموك ورؤيتها الدائمة نحو التطوير والتحديث في خططها وبرامجها الأكاديمية بما يتناسب والتغييرات المتسارعة التي يشهدها العالم، مشيرا إلى ما حققته الجامعة من تقدم في تصنيف QS العالمي في خمسة من تخصصاتها، الأمر الذي يحتم علينا المضي قدما للبناء على هذا الإنجاز ومواجهة التحديات وتحقيق الأفضل في التصنيفات القادمة.