الإثنين 20-09-2021
الوكيل الاخباري

جمعية التمور الأردنية : المنتج سليم

تمر


الوكيل الإخباري - قالت جمعية التمور الأردنية إن هناك استهداف للمنتج الأردني من التمور الذي يحقق منافسة فعلية للمنتجات المنافسة من دول الجوار في هذه الأسواق الهامة؛ وذلك ردا على تقارير أسترالية تشير إلى إصابة عدد من المواطنين بمرض التهاب الكبد الوبائي.

اضافة اعلان


وأكدت جمعية التمور الأردنية في بيان صحفي السبت، أنها تطمئن المستهلك الأردني والمستهلك الخارجي بحد سواء على سلامة المنتج الأردني وسلامة الإجراءات التي يتبعها مزارعي و مصدري التمور وان هذه الحملة الموجهة للمنتج الأردني سيكون مصيرها الفشل كسابقاتها في أسواق أخرى.


وتوقعت الجمعية المزيد من الهجوم على المنتجات الأردنية من التمور إلا أنها تشير إلى أنه وأمام إصرار المزارع والمصدر الأردني على الارتقاء الى القمة ستفشل مثل هذه المحاولات ودعت الجميع الى التأكد من دقة المعلومات والتوقف عن تداولها بعفوية قد تضر بمصلحة البلد.


وجاء في بيان الجمعية أنه وحول ما ورد في وسائل الإعلام المحلية والأجنبية من احتمال تلوث تمور اردنية بفيروس الكبد الوبائي (أ) Hepatitis A في السوق الأسترالي وحسب ما نشر في وسائل الاعلام ان هنالك ثلاث إصابات لمواطنين استراليين تناولوا تمور اردنية ويعتقد انها ملوثه بهذا الفيروس كما ذكر المصدر ولم يرد الجمعية رسميا من أي جهة أي ملاحظة حول هذا الموضوع.


وقالت الجمعية إن التمور الأردنية تصدر الى أكثر من 15 دولة حول العالم ولم ترد أي ملاحظات تتعلق بجودة هذه التمور أو سلامتها الغذائية في تلك الأسواق مع الأخذ بعين الاعتبار أن التمور المصدَرة الى استراليا هي تمور منتجة من قبل شركة معروفة و حاصلة على العديد من شهادات سلامة الغذاء المحلية والدولية وتطبيق الممارسات الزراعية الجيدة كما تطبق معايير سلامة الغذاء حسب الأصول المعتمدة ويتم إجراء كافة الفحوص اللازمة لشحنات التمور حسب متطلبات السوق المستهدف كما أن السلطات في بلد المقصد وهنا استراليا تتحفظ على الشحنة لمدة 7-10 أيام قبل السماح بدخولها لحين الانتهاء من الفحوصات المخبرية اللازمة.