الجمعة 30-10-2020
الوكيل الاخباري



قصة ملكيات أردنية خاصة تحتلها 'إسرائيل' - وثيقة

1024x576_main_image5c82a588b6bd4
أم الرشراش المحتلة


الوكيل الإخباري – معاذ حميده أحيت استعادة الأردن لمنطقتي الباقورة والغمر، مطالب أسرة أردنية، باستعادة ملكيات خاصة، في مدينة أم الرشراش المحتلة.

اضافة اعلان
 

وتقع أم الرشراش، التي كان يطلق عليها سكانها المحليون اسم "المرشرش"، أقصى جنوب فلسطين المحتلة، وتقابل مدينة العقبة.

 

وكانت "إسرائيل"، احتلت أم الرشراش، عام 1949، عندما كانت تحت السيادة الأردنية.

 

ويقول المواطن الأردني مصطفى البسيوني لـ"الوكيل الإخباري"، إن لدى عائلته ملكيات خاصة، في مدينة أم الرشراش المحتلة.

 

وأوضح أن العائلة، التي تقطن حاليا مدينة العقبة، جنوبي الأردن، تطالب باستعادة أراض في أم الرشراش، تعود ملكيتها لجدها، ذياب البسيوني.

 

وتبلغ مساحة أراضي عائلة البسيوني، في أم الرشراش المحتلة، نحو 10 دونمات، إضافة إلى منزل كانت تقطنه عائلة الجد ذياب.

 

وتمتلك العائلة، حجج ملكية، لأراضيها في أم الرشاش، يقول البسيوني إنها مُسجّلة لدى دائرة أراضي عمّان.

 

وبدأت العائلة، مطالباتها باستعادة أراضيها، قبل سنوات، عن طريق توجيه خطابات لجهات حكومية مختلفة.

 

وقبل نحو 5 سنوات، لجأت عائلة البسيوني، إلى تعليق يافطات مطالبة باستعادة الأراضي، قبل بدء اعتصامات منتظمة أسبوعيا.

 

ويعتصم أفراد العائلة، بحسب مصطفى البسيوني، كل يوم جمعة، قرب ما يٌعرف بـ"دوار البلدية"، وسط مدينة العقبة.

 

ولدى العائلة، حجة مبايعة للأرض، باسم الجد ذياب بسيوني، موضحا فيها موقعها.