الخميس 04-03-2021

تواجدت منذ طفولتها في "مؤسسة الحسين لرعاية الأيتام "

هذه قصة ربيحة التي اهتم بها الهاشميون - فيديو

2202114115637373049900 (1)
أمل نادر الريحاني


الوكيل الإخباري - جلنار الراميني 

تصوير : عبيدة سلمونة 

اضافة اعلان
 

كشفت مدير مؤسسة الحسين الاجتماعية لرعاية الأيتام ، أمل نادر الريحاني ، أن هنالك فئات مستهدفة يتم الاهتمام بها ورعايتها ، ضمن منظومة المؤسسة ، وتتضمن الأطفال الذين هم ضحية التفكك الأسري، مجهولي الأبوين وفئة مجهولي الأب. 

 

وأوضحت الريحاني في تصريح خلال مقابلة "الوكيل الإخباري" معها  أن هنالك عائلات تقوم باحتضان الأطفال ، ودمجهم مع أسرهم ، من منطلق إنساني ، واجتماعي .

 

وأشارت إلى أنه عندما يبلغ الطفل الذكر (10) أعوام ، فإنه يتم نقله إلى مركز آخر، لتلقي الرعاية اللازمة ، أما بالنسبة للإناث فإنه يتم نقلهم إلى مركز آخر يُعنى بالاهتمام بهنّ.

 

متابعة الأنشطة والهوايات

وفيما يتعّلق بالأنشطة ، فقد بيّنت رئيس قسم الأنشطة المنهجية ، ردينة عفيشات ، أن هنالك العديد من الأطفال يمتلكمون العديد من المواهب كالرسم ، الموسيقى ، والدراما.

 

ولفتت عفيشات ، توافر مرسم ، لعرض الرسومات من أجل تنمية مهارة الرسم لدى العديد من الأطفال ، منوّهة أن الأطفال يُعبرون عن مواقف ، أو مشاعر تثير الاهتمام والعاطفة .

 

وأوضحت ، أن الأطفال يملكون الإرادة القوية ، والطموح للعيش بحياة هانئة ، وتابعت " هذا ما أتعلمه منهم" ، مشيرة ًأن هنالك فروقا فردية بين الأطفال بشأن هواياتهم .

 

ربيحة .. في ذاكرة المؤسسة 

وأمام هذه المؤسسة العريقة ، ارتأى "الوكيل الإخباري" الوقوف عند إحدى المنتفعات من المؤسسة ، حيث كان عمرها بالكاد سنتين ، حيث تربت وترعرعت داخلها .

 

المنتفعة ربيحة ، خمسينية ، روت حادثة مؤثرة ، عند زيارة جلالة الملك الراحل الحسين بن طلال - طيب الله ثراه - للمؤسسة ، حيث طلبت منه المكوث بقية حياتها داخل المؤسسة ، وكان لها ما طلبت.

 

ربيحة وبحسب لقاء "الوكيل الإخباري" معها ، استشعر مدى السعادة والارتياح اللذان يسيطران عليها ، حيث جاءت طفلة ، وما زالت تسجّل في أركانها ذكريات لا تنسى مع أطفال كبروا وخرجوا إلى الحياة ، ومع مشرفات أخذنّ على عاتقهنّ التفاني في سبيل هؤلاء الأطفال .

 

حكاية ربيحة ، حكاية في الأرشيف العريق، وحتى اليوم يولي جلالة الملك عبد الله الثاني رعاية خاصة بها ، فقد وقفت أمام الملك الحسين ، واليوم تقف عند ذكرياتها ، حيث العائلة الهاشمية التي لها أطيب الأثر في رعاية الأيتام، والمواقف شاهدة .

 

مبنى عريق 

وخلال تجول "الوكيل الإخباري" في مبنى المؤسسة ، فقد تبيّن مدى النظافة والاهتمام والنظام ، ومدى العاطفة ، والأمومة ، والرعاية التي تتمتع بها مربيات فاضلات ، حملنّ المسؤولية شعارا ، والعاطفة نيشانا من أجل هؤلاء الذين يضحكون ببراءتهم لكلّ شخص أمامهم .

 

وتبقى للمؤسسة حكاية أزلية ، أبطالها أشخاص يمتلكون الحب ، الرعاية، الاهتمام .. وتبقى الزوايا شاهدة على ضحكة طفل أو على بكائه .. وللقصة بقية ...