السبت 06-03-2021

تصاعد الهجمات ضد مقرات قوات النظام في درعا

download


الوكيل الاخباري - شهدت بلدة داعل بالقطاع الأوسط من ريف مدينة درعا السورية الخاضعة لسيطرة قوات النظام، اشتباكات عنيفة منتصف ليلة الاثنين الماضي بين اشخاص مسلحين وقوات النظام.

اضافة اعلان

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن "مسلحين مجهولين يرجح أنهم من "المقاومة الشعبية" هاجموا منتصف ليلة الاثنين كلا من المخفر ومقر الفرقة الحزبية في بلدة داعل، حيث تتمركز فيها قوات النظام لتدور اشتباكات عنيفة بين الطرفين، خلفت خسائر بشرية" .

وجاء هذا الهجوم عقب أقل من 72 ساعة من هجوم مماثل ضمن البلدة ذاتها.

إلى ذلك، أشار إلى أن "مسلحين مجهولين استهدفوا بالرشاشات حاجزاً للمخابرات الجوية التابعة لقوات النظام في بلدة الكرك الشرقي بريف درعا الشرقي، دون معلومات عن خسائر بشرية الى الان" .

 

اظهار أخبار متعلقة


يذكر أنه في الـ 22 من شهر يونيو، وقعت عدة اشتباكات عنيفة بين الطرفين في مناطق ريف محافظة درعا في إطار الفوضى والفلتان الأمني الذي يسيطر عليها.


ولا تزال محافظة درعا السورية، جنوب البلاد، تشهد بين الحين والآخر، تظاهرات مناهضة للنظام السوري، رداً على نكث "الوعود" التي تهرّب الطرف الروسي الضامن من تنفيذها بعد عقد مصالحات عدّة بين فصائل معارضة وقوات الأسد منتصف العام 2018 .


كما أن محافظة درعا السورية تشهد حرباً غير معلنة بين فصائل مسلحة موالية للنظام، بعضها مدعوم من طهران وبعضها الآخر يتلقى دعماً من موسكو، من خلال عمليات الاغتيال التي تتكرر بشكلٍ مستمر وتستهدف على الدوام شخصياتٍ عسكرية من النظام والمعارضة في آنٍ واحد .

 

وتعد محافظة درعا السورية من أولى المدن التي عقدت فيها المعارضة المسلحة اتفاقياتٍ للمصالحة مع النظام برعاية روسية بعد سلسلة اتفاقاتٍ مشابهة في ريف دمشق. ويتواجد فيها عناصر من ميليشيات حزب الله بأعدادٍ كبيرة، وتصل نقاط تمركزهم إلى الحدود الإدارية لمحافظة السويداء القريبة منها.