الثلاثاء 21-09-2021
الوكيل الاخباري

الزفت في الشوب



رغم أنني أعيش في الغور؛ إلا أنني طوال موجة الحر ولا يفارق ذهني السؤال الكبير: شو عامل أبوي و أمّي في الغور..؟ ويتفرّع السؤال إلى سؤال آخر: شو عاملين أهل الغور كلهم و كل المناطق الحارة..؟ و يتفرّع عنه سؤال أخير: شو عاملين الفقراء كلهم حيث كانوا بشرق الأرض و مغاربها..؟!.اضافة اعلان


ليس كل الناس عندهم «مكيفات».. وأعرف عائلات كثيرة ليس لديهم حتى «مروحة» والاسمنت الذي يسكنون فيه يشعّ حرارة عالية.. وليس لهم من كلّ أماكنهم إلاّ «الظلّة» والظلة ليس شرطاً فيها الحماية من الحرارة.. بل الحماية من الشمس فقط..!.
أكوام اللحم التي عاشت وتعيش وسط «حمّارة القيظ» هذه؛ كيف لها أن تفكّر بشكل صحيح..؟ كيف لها أن تنتج بشكل صحيح..؟ كيف لها أن تتناقش بشكل صحيح..؟ فهم طوال حياتهم يعتاشون على «الزفت» ويصرّحون بأنهم «ماكلين زفت»..فكيف يكون «الزفت» يا ترى وسط الحر..؟؟!.

هل تغيّر لون الزفت..؟ هل عفّن في الحر..؟ هل صار طعمه مش الطعم إللي زمان..؟ وهل الزفت كان بصحة جيدة أم أنه مريض يبحث عمّن يداويه..؟! كل ما أخشاه أن يكون الفقراء قد خسروا هذا الزفت في هذه الموجة لصالح شيءٍ آخر لا أعلم ما هو..أو أعلم ومش حاب أحكي..!.

حين يكون بين يديك شيءٌ سيئ وأنت تريد الأفضل دوماً.. فيأتيك الأسوأ.. يصبح بعدها حلمك أن ترجع للسيّئ لتتخلص من الأسوأ..! أعتقد جازماً.. أن أهل المناطق الحارة عموماً.. والفقراء كلهم.. قد فقدوا الزفت في هذه الموجة.. وأنهم عاشوا ويعيشون «الأزفت».. وكل أحلامهم الآن أن يرجع لهم «الزفت» فقط..!.