الخميس 16-07-2020
الوكيل الاخباري



الطرود القادمة من الصين هل هي ناقلة لفيروس كورونا !

200203091033241_chinaa



الوكيل الاخباري - مع استمرار انتشار فيروس كورونا في الصين، وفي عصر يمكن للشخص فيه طلب أي شيء من أي مكان في العالم، يشعر البعض بالقلق من أن المرض قد ينتقل إليهم عبر ملامسة الأسطح مثل الطرود التي يتم شحنها من الصين.

وبحسب وكالات الصحة الفيدرالية وخبراء الأمراض المعدية، فإن الفيروس لا يعيش لفترة طويلة على الطرود والأغراض المرسلة عبر البريد، وأن انتقاله بشكل رئيسي يتم عبر الأشخاص المصابين.

وتوضح مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية على موقعها على الإنترنت أنه من غير المرجح أن ينتقل فيروس كورونا من أي سطح، فبينما يمكن للشخص المصاب حمل الفيروس لعدة أيام أو حتى لأسابيع، فإن الفيروسات لا تعيش أكثر من عدة ساعات على أي سطح.
  
ولأن الطرود تمر بعدة بيئات مختلفة وتستغرق وقتاً طويلاً قبل الوصول إلى وجهتها، فإن ذلك يزيد من احتمال زوال الفيروسات التي قد تنتقل إليها.

إضافة إلى ما سبق، تقول الدكتورة إليزابيث ماكغرو، مديرة مركز ديناميات للأمراض المعدية في جامعة ولاية بنسلفانيا، بأن صناديق الورق التي تستخدم في الطرود، لا تمثل أرضاً خصبة لتراكم الجراثيم والفيروسات.

وأضافت "ما نعرفه عن هذه الفيروسات، هو أنها لا تدوم طويلاً على الأسطح، وهذا ينطبق على الأسطح التي تحتوي على الكثير من المسام مثل الورق المقوى". 

علاوة على ذلك، لا توجد حتى الآن أي حالات إصابة بالفيروس ناجمة عن استلام الطرود البريدية، وخاصة تلك القادمة من الصين، وفق ما نقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية. 

 

المصدر: شاشة نيوز

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة