الثلاثاء 07-07-2020
الوكيل الاخباري



'حاسة' يؤدي فقدانها إلى احتمال الموت !

tbl_articles_article_21268_919c6c2f576-027a-417e-a0cf-34ca888ce5a5



الوكيل الاخباري - وجد باحثون أن الأشخاص الذين يفقدون الإحساس بالروائح، معرضون لخطر الموت لعدة أسباب، ولكن الأطباء لا يأخذون الأمر على محمل الجد.


وشملت الدراسة 71 شخصا كانوا يعيشون دون الإحساس بالرائحة، وهي حالة تعرف باسم "فقدان حاسة الشم"، للتعرف على تجاربهم.


وعانى الكثيرون منهم من الاكتئاب، لأنهم لم يعودوا قادرين على شم رائحة العشب المقطوع أو رائحة الأحباب، حتى أن إحدى النساء قالت إن الحالة هذه أنهت زواجها.


وقال الباحثون إن الأشخاص الذين لا يستطيعون الشم، يواجهون أخطار عدم القدرة على شم رائحة الغاز أو الدخان أو الطعام الفاسد، ما قد يؤدي إلى احتمال الوفاة دون إدراك ذلك.


وهناك العديد من الأسباب المسؤولة عن الإصابة بـ"فقد الشم"، بما في ذلك التهاب الجيوب الأنفية ومرض ألزهايمر والشلل الرعاشي والتصلب المتعدد. ويمكن أن تسبب الإصابات وبعض العقاقير فقدان الأشخاص لحاسة الشم.

 

وأعرب معد الدراسة الجديدة، البروفيسور كارل فيلبوت من جامعة "إيست أنجليا"، عن أمله في أن تدفع الدراسة الأطباء إلى التفكير في القضية هذه بجدية أكبر.
ودرس فريق البحث حالات المرضى، الذين تتراوح أعمارهم بين 31 و 80 عاما، ممن عولجوا في عيادة الذوق والشم بمستشفى جامعة Jame Paget، في نورفولك.


وقال بعض المشاركين إنهم لم يعودوا يتمتعون بتناول الطعام، لذا فقدوا الوزن، وشعرت بعض الأمهات بأنهن فشلن، لأنهن لم يتمكن من معرفة متى يحتاج حفاض طفلهن إلى التغيير.


وأضاف الباحثون إن كل المشكلات أدت إلى الشعور بالغضب والقلق والإحباط والعزلة والاكتئاب والندم والحزن.


وأشارت الدراسة إلى أن مشاكل الناس تزداد سوءا بسبب عدم فهمهم أو الاهتمام بهم، بشأن "فقد الشم" من قبل الأطباء.


وأجريت الدراسة بالتعاون مع Fifth Sense، التي تدعم الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الشم والذوق.
ونُشرت الدراسة في مجلة "طب الأنف والأذن والحنجرة".

 

المصدر: روسيا اليوم

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة