الخميس 07-07-2022
الوكيل الاخباري
Clicky

أوميكرون يشكل خطرا على حياة هؤلاء.. الصحة العالمية تحذر

كمامة


الوكيل الإخباري - صرحت الدكتورة ماريا فان كيركوف، عالمة الأوبئة والمسؤول التقني عن مكافحة كوفيد-19 بمنظمة الصحة العالمية، بأن متحور أوميكرون هو الأحدث على قائمة متحورات فيروس سارس-كوف-2 المصنفة "مثيرة للقلق"، وعلى الرغم من البيانات التي تفيد بأنه أقل خطورة من متغير دلتا، إلا أنه يبقى خطيرًا.

اضافة اعلان


وفي الحلقة 64 من برنامج "العلوم في خمس" الذي تقدمه فيسميتا جوبتا سميث، وتبثه منظمة الصحة العالمية عبر موقعها الرسمي وحساباتها على منصات التواصل، أضافت كيركوف بالقول إن المصابين بعدوى أوميكرون تتراوح حالاتهم المرضية ما بين عدم ظهور أي أعراض وصولًا إلى الحالات الشديدة كما أنه تحدث وفيات بسبب الحالات الشديدة.


الفئات الأضعف
وأوضحت كيركوف أن البيانات الواردة إلى منظمة الصحة العالمية تفيد بأن الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة وكبار السن وغير المحصنين باللقاح، يمكن أن يصابوا بنوع حاد من كوفيد-19 بعد الإصابة بمتحور أوميكرون. وأضافت أنه يتم استقبال حالات شديدة تحتاج للعلاج بالمستشفيات بسبب أوميكرون المثير للقلق، وأن بعض الحالات تحتضر.


لذا، فإنه من المهم أن يكون متوافرًا معلومات دقيقة، وما هو متاح من بيانات حتى الآن يشير إلى أن متحور أوميكرون أقل خطورة من دلتا، لكن هذا لا يعني أنها تكون عدوى خفيفة.


وأشارت كيركوف إلى أن متحور أوميكرون سريع الانتشار بنسبة كبيرة بالمقارنة مع المتحورات الأخرى المثيرة للقلق، وينتقل على نطاق واسع، إلا أن هذا لا يعني أن الجميع سيصابون بمتحور أوميكرون، على الرغم من أنه هناك بالفعل طفرات عالية في أعداد المصابين بالعدوى حول العالم.


عبء كبير
وأوضحت كيركوف أن الزيادة في أعداد المصابين بالعدوى يضع عبئًا كبيرًا على أنظمة الرعاية الصحية، والتي هي بالفعل مثقلة بشكل كبير نظرًا لأن الجائحة تدخل عامها الثالث، شارحة أنه إذا لم يتمكن المرضى من الحصول على الرعاية المناسبة التي يحتاجونها، فسينتهي الأمر بمزيد من الحالات الشديدة والوفيات، وهو الوضع الذي تسعى منظمة الصحة العالمية إلى الحيلولة دون حدوثه.


وأردفت قائلة إن منظمة الصحة العالمية، بالتعاون مع شركاء في جميع أنحاء العالم، وضعت استراتيجية شاملة لتقليل تعرض الأشخاص وتقليل فرص إصابتهم بالعدوى، أولاً وقبل كل شيء، يجب العلم بأن التطعيم يحمي بشكل لا يصدق من الحالات المرضية الشديدة والوفاة، كما أنه يمنع أيضًا بعض أنواع العدوى ويحول دون انتقال بعضها لاحقًا، لكن بشكل غير مثالي.


سبل الوقاية والحماية
وأضافت كيركوف أن هذا هو السبب في أنه يتم التوصية بالتأكد من حماية الأشخاص لأنفسهم من التعرض، من خلال الحفاظ على التباعد البدني وارتداء كمامات واقية تغطي الأنف والفم جيدًا، والتأكد من نظافة اليدين باستمرار، وتجنب التواجد في أماكن مزدحمة والعمل من المنزل، كلما كان ذلك متاحًا.


ونصحت الخبيرة الأممية بإجراء الفحوصات والسعي على الفور للحصول على الرعاية المناسبة عند الحاجة، مشيرة إلى أن اللقاح إلى جانب الالتزام بالإجراءات الاحترازية هو نهج متعدد الطبقات يمكن من خلاله الحفاظ على سلامة الأشخاص وحماية أنفسهم من التعرض للإصابة بالعدوى ونقلها إلى شخص آخر.

 

العربية