الثلاثاء 24-11-2020
الوكيل الاخباري

مطالب بمراعاة طلبة التوجيهي غير النظاميين

420201125429562347287


الوكيل الإخباري - طالب النائب خليل عطية في رسالة وجهها لرئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز مراعاة الطلبة الغير نظامين، والسماح لهم بتقديم نفس المادة التي سيقدم لها الطلبة النظاميون من مواليد ٢٠٠٢، خصوصا أن هؤلاء الطلبة تعثرت دراستهم بسبب أزمة كورونا التي حرمتهم من المراكز والدروس، مع العلم أن الطلبة غير النظاميين غير متفرغين فأغلبهم يعملون من أجل تكاليف دراستهم، ويجب مراعات ظروفهم.
اضافة اعلان

كما طالب عطية في الرسالة الموجهة للرزاز مساء الثلاثاء ضرورة اعادة النظر بجدول امتحان الثانوية العامة وخاصة فيما يتعلق بتقديم مادتين في نفس اليوم للطلبة النظاميين وغير النظاميين، وخصوصا طلبة العلمي مع الإشارة هنا أن المواد ذات زخم كبير بإعتبار أنها مادة فصلين دراسيين، ويجب مراعات ذلك، وعقد كل امتحان على حدا.

وأضاف عطية: "عدم وجود مدة كافية بين كل امتحان وأخر، حيث يجب مراعاة راحة الطلبة في هذه الظروف الصعبة واعطاءهم وقت كافي لدراسة هذه المواد، وأشير ايضا أن نفسيات الطلبة في هذه الفتره صعبه جدا ويجب تهدأتهم وايجاد حل عاجل للنقاط السابقة، دون أي تأخير".

وفيما يلي نص الرسالة التي وجهها عطية للرزاز:

دولة رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز الأفخم، تحية طيبة وبعد،

تعلمون ان جلالة الملك حفظه الله أظهر إهتماما بالغا في كل توجيهاته بمسار التعليم مما اثلج قلوب الاردنيين ودفع عائلاتهم للتحصن خلف برامج التربية والتعليم .

ونقدر عاليا الجهد الكبير الذي تبذله حكومتكم في هذا الاطار وغيره في ظل المعركة التي نخوضها شعبا وحكومة وقيادة ضد فيروس كورونا وما بعده، وحتى نساهم مع حكومتكم الموقرة في تسليط الضوء أكثر على ما يمكن ان يؤدي إلى تيسيير التعليم على أبناءنا الطلبة، نرجو من دولتكم السماح لنا بلفت نظركم والاخوة الوزراء المعنيون لسلسلة ملاحظات تردنا تباعا من الميدان ومن اهلنا الكرام بخصوص أبناءنا طلبة التوجيهي مع اقتراب الامتحانات، آملين ان تخضع للتقييم لديكم وفقا لما ترونه للصالح العام، وهي كالتالي:

• الايعاز بدراسة بعض المقترحات التي تخفف على طلبة الثانوية العامة بسبب الظروف العامة في البلاد، ومنها  تخفيف بعض مواد الامتحان او اقتصارها على الفصل الاول او مزجها مع مواد الفصل الثاني.

• مراعات الطلبة الغير نظامين، والسماح لهم بتقديم نفس المادة التي سيقدم لها الطلبة النظاميون من مواليد ٢٠٠٢، خصوصا أن هؤلاء الطلبة تعثرت دراستهم بسبب أزمة كورونا التي حرمتهم من المراكز والدروس، مع العلم أن الطلبة غير النظاميين غير متفرغين فأغلبهم يعملون من أجل تكاليف دراستهم، ويجب مراعات ظروفهم.

• ضرورة اعادة النظر بجدول امتحان الثانوية العامة وخاصة فيما يتعلق بتقديم مادتين في نفس اليوم للطلبة النظاميين وغير النظاميين، وخصوصا طلبة العلمي مع الإشارة هنا أن المواد ذات زخم كبير بإعتبار أنها مادة فصلين دراسيين، ويجب مراعات ذلك، وعقد كل امتحان على حدا.

• عدم وجود مدة كافية بين كل امتحان وأخر، حيث يجب مراعات راحة الطلبة في هذه الظروف الصعبة واعطاءهم وقت كافي لدراسة هذه المواد، وأشير ايضا أن نفسيات الطلبة في هذه الفتره صعبه جدا ويجب تهدأتهم وايجاد حل عاجل للنقاط السابقة، دون أي تأخير.