الخميس 16-07-2020
الوكيل الاخباري



هل أدى العمل من المنزل لزيادة الإنتاجية؟ دراسة تجيب

3c3b243849d2bd7242a94698fc0b6397



الوكيل الاخباري - ربما يساور بعض أصحاب العمل القلق بشأن الإنتاجية بالوقت الحالي، لأن الملايين حول العالم يعملون عن بعد بسبب جائحة كورونا، لكن استطلاع حديث كشف أن هناك ازدهارا في الكثير من قطاعات الأعمال منذ بدء العزل وحظر التجول الذي فرض قيام غالبية المؤسسات والشركات بتشغيل نسب كبيرة من موظفيها عن بعد من منازلهم، حسبما نشرته "ديلي ميل" البريطانية.


ووجه الباحثون القائمون على المسح سؤالا إلى أكثر من 1600 مشارك حول كيفية تكيفهم مع العمل في المنزل، وقال ثلثهم إنهم أصبحوا أكثر إنتاجية مما كانوا عليه عندما كانوا يؤدون أعمالهم من المكاتب. ولفت المشاركون إلى أنهم باتوا حاليًا يتحكمون بشكل أفضل في أوقاتهم ومقدار العمل المُنجز.

 

ومن ناحية أخرى، أفاد أولئك، الذين يشعرون بالعزلة، أو يحتاجون للاعتماد على آخرين للقيام بمهامهم بأنهم أقل إنتاجية.


ومنذ تفشي جائحة كورونا، طلبت العديد من الشركات من الموظفين العمل من المنزل حتى إشعار آخر. وعلى الرغم من أن بعض أصحاب العمل ربما يكونون قلقين بشأن إنتاجية موظفيهم وسط تلك المتغيرات، إلا أن نتائج مسح تحليلي، أجراه باحثون في جامعة مونتريال، توصلت إلى أن العمل عن بُعد يسهم في تحسين الأعمال.


ويعتمد المسح التحليلي على بيانات أكثر من 1600 مشارك قاموا بالإجابة على استبيان عبر الإنترنت 75% من النساء و25% من الرجال، معظمهم من المقيمين بإقليم كيبيك الكندي.

 

وجاءت نسب من قاموا بالإجابة على الاستبيان كالتالي: 85% في سن الأربعين، و85% يحملون شهادة جامعية، و70% يعملون في القطاعين العام والحكومي.


وأوضحت النتائج أن ثلث المشاركين الذين يشعرون بتحسن إنتاجيتهم من الرجال والنساء على حد سواء ومعظمهم ممن بلغوا سن الأربعين، في حين أن بعض المشاركين أشاروا إلى أن عبء عملهم زاد منذ انتقالهم إلى العمل من المنزل، لكنهم وجدوا أنهم قادرون على التحكم بشكل أفضل في أوقاتهم ومقدار العمل الذي نجحوا في إنجازه.


ولكن كشف الباحثون أيضا أن هناك مجموعة لا تستمتع بالعمل عن بُعد، وأفاد أولئك بأنهم يشعرون بالعزلة وأنهم بعيدون عن عملية صنع القرار، مما ترتب عليه انخفاض إنتاجيتهم منذ العمل عن بعد. ويشير الباحثون في ختام استنتاجاتهم إلى أنه، في نهاية المطاف، ستنتهي الجائحة وسيبدأ الموظفون في العودة إلى مكاتبهم، رغم أن نحو 39% منهم يفضلون البقاء في المنزل.

 

المصدر: العربية

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة