الإثنين 17-02-2020
الوكيل الاخباري



المغيّر تبكي ابنها

إربد ..نبيل يُفارق الحياة 'عريسا' وشقيقه يروي تفاصيلا مؤلمة - صور

86207255-d7fc-4c88-b297-03231ef08f86



الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - حزن وحسرة ، على وداع الشاب نبيل السعود - 24 عاما - الذي فارق الحياة، قبل (10) أيام ، واليوم تصافح ذكرياته أشجار بلدة المغيّر في محافظة إربد ، التي ما زالت تستذكر شابا خلوقا.

 

شقيق الشاب نبيل ، رامي السعود ، تحدّث لـ"الوكيل الإخباري" . عن وفاة شقيقه ورحلته مع مرض نادر يدعى "متلازمة بود كياري" ، وهو انسداد بالأوردة فوق الكبدية ، والتي أصابته قبل سنتين .

 

يقول:لقد توفي شقيقي نتيجة لمرض نادر ، كان من الصعب علاجه في الأردن ، وفق أطباء ، حيث كان يتناول الأدوية التي من شأنها التخفيف من معاناته مع المرض ، كعلاج تلطيفي وليس علاجي .

 

بقيّة المادة أسـفل الإعلانات ..


 

بحسرة واضحة ، وبألم الفراق على شقيقه ، يتابع السعود "مات نبيل وكان عريسا ، فقد تزوّج منذ شهرين ، ولم تكن حالته الصحية سيئة ، إلا أنها ساءت قبل وفاته بأيام ، وتوفيّ ، في أحد المُستشفيات الحكوميّة، علما أنّه كان يعمل في أحد مؤسسات المجتمع المدني ".

 

حفل زفافه .. وداع أخير

والدا نبيل، وأشقاؤه ، ما زالوا يبكون الشاب ، الذي كان طموحا، عصاميّا ، وإنسانيّا ، وما زالوا يستذكرونه ، حيث ابتسامته ، وطيبته ، وبرّه لوالديه ، فلم يشفع له الموت ، حيث ما زالت صور زفافه تُسيّطر على عائلته ، وكأن حفل زفافه، وداعا أخيرا .

 

يتابع السعود " وارى الثرى بتاريخ 9/1 ، حيث الصدمة الكبيرة لعائلته ، وأصدقائه ومحبيه ،وقد توشّحت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بلسواد حزنا عليه ، وما تزال بلدته الصغيرة تبكي ابنها ، كما يبكي والداه على فلذة كبدهما ".

 

ولفت السعود ، أن نبيل، كان يقوم بنشر "منشورات" عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك" ، تتحدّث عن الموت والفراق ، وزاد " وكأنه كان يعلم أنه سيتوفّى ، ما زاد من الحزن عليه" .