الثلاثاء 19-11-2019
الوكيل الاخباري



تقرير: حبوب مخدرة تباع بالسوق السوداء

iStock-868488148
الصورة تعبيرية



الوكيل الأخباري - خاص كثيرون يتعاملون مع ما يسمى بالمنشطات او الحبوب المخدرة بنوع من الاستهتار، الأمر الذي يؤثر على صحتهم البدنية، عدا عن صحتهم النفسية.


أخصائيون حذروا من تداول هذه المنشطات معتبرينها آفةً يجدر التخلص او الابتعاد عنها، في مجتمع اصبح شبابه يخالفون المحظور منها، مبتعدين عن عادات المجتمع وسلامة أبدانهم.

 

طالبات جامعة يدخلن على خط الإدمان


مدير المركز الوطني لعلاج المدمنين الدكتور محمد ابو صليح قال، إن أكثر الفئات تناولا للحبوب المخدرة والمنشطات هي فئة الشباب ما بين عمر (18_25) عاما وبين الاناث "طالبات الجامعة".

وأضاف ابو صليح في تصريحات خاصة لـ"الوكيل الإخباري"، أن هناك مجموعة أمراض مرتبطة بالسلوك الإدماني، باختلاف المادة التي يتعاطاها المريض مثل الهروين، الذي يؤدي الى التهاب الكبد الوبائي .


وأشار الى أن الحبوب المنشطة، تؤدي الى حالات هلوسة وإدمان ، تتطلب الدخول الى مستشفى الأمراض النفسية، وقد يختفي مفعولها.


وذكر أن هناك أمراض اخرى مثل الاكتئاب ، والقلق والرجفة الملامة وحالة من عدم انتظام الضغط وانخفاض النبض ودرجة حرارة الجسم، إضافة إلى أن التعاطي لكميات كبيره ، قد تؤدي الى الموت المفاجىء ، وتوقف القلب ،والجلطات للاعمار الصغيرة مثل التشنج والصرع، كما قد يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم وفقدان الذاكرة وضعف الانتباه والتركيز المرتبط بسوء التغذية، والتعاطي بشكل مستمر قد يؤدي إلى إلتهاب الكبد الكيميائي.


وبين الصليح أن العلاج يتم على مرحلتين، الأولى تستمر لأسبوعين يتم فيها إخراج السموم من الجسم، والمرحلة الثانية تستمر لمدة 45 يوما ، لإعادة التأهيل من الناحية النفسية والصحية والاجتماعية.

 

أين تباع الحبوب المنشطة ؟


وفي ذات السياق ، قال مدير مؤسسة الغذاء والدواء الدكتور هايل عبيدات إن الأدوية المسكنة والمنشطات، يجب أن تباع بوصفات طبية والأدوية المخدرة من المستحيل بيعها في الصيدليات.


وأضاف عبيدات لـ"الوكيل الإخباري" ، أن اي صيدلية يتم ضبطها تقوم ببيع الأدوية بلا وصفات طبية، يتم تحويلها الى أمن الدولة، والمنشطات غير المجازة يتم مصادرتها واتلافها .


وذكر أن مؤسسة الغذاء والدواء ، تقوم بحملات تفتيش على الصيدليات وتم ضبط 12 صيدلية في محافظة اربد ، تبيع الأدوية المسكنة التي من المفروض بيعها بوصفات طبية ، وتم احالتهم الى أمن الدولة.

الناطق الاعلامي لمديرية الأمن العام المقدم عامر السرطاوي أكد ، أنه تتم الرقابة على الأماكن والأسواق التي تباع فيها ، مثل الحبوب المخدرة وأن اي مخالفة لبيعها تعتبر نشاط غير قانوني ويحاسب عليه القانون.


وذكر السرطاوي ، ان هناك رقابة بموجب وصفات طبية معتمدة ولا تسرف الحبوب المنشطة بدونها .


وأضاف السرطاوي أن متعاطي مثل هذه الحبوب يتم التواصل معه وفق مركز الإصلاح والتأهيل ، بتهمة التعاطي ، وأن هناك خصوصية تامة لبعض المدمنين وتم تخصيص مركز اصلاح "برين" لعلاج مثل هذه الأشخاص .

 

تجربة إدمان دفعت أحد الشباب للاعتراف 

شاب أردني يقطن في مدينة اربد تحدث بتصريحات خاصة " للوكيل الإخباري " انه كان يتعاطى الحبوب المنشطة مثل " اليركا" وأدمن عليها وأنه تعرف عليها عن طريق صديقه ، الذي كان يأخذ منها على أساس انه مريض أعصاب ، وكان مقصده في البداية فضول ليتعرف على مفعولها .


وأضاف الشاب أنه كان يكتفي بعينة قليلة مثلا حبة واحدة يوميا ، وبعدها أصبح لا يكتفي بشريط كامل .


السبب الذي كان يدفعه على أخذ مثل هذه الأدوية انها تعطيه القدرة على الكلام بطلاقة وتقوم على تقوية شخصيته.


وذكر أنه يقوم بشرب الشاي الحلو ، ومشروبات الطاقة ، ليجدد مفعولها ولكي يكون قادر على التوازن .

 

سوق سوداء يفضح المستور ..


شاب آخر كشف بتصريحات خاصة لـ"الوكيل الإخباري"، أن هناك ادوية ومنشطات تباع ب " السوق السودا " نظرا لانها غير مسموحة ومرخصة من قبل الحكومة ، ولا تحتاج الى وصفات طبية .


وبين الشاب أن هذه المنشطات تجعله عدواني ، ولا يتحمل اي كلام موجه له من قبل الاخرين ، وتعطيه طاقة زائدة ، ويكون قادر على ان لا ينام لمدة أكثر من 48 ساعة، ولتجديد مفعول الحبه يشرب الشاي الحلو ليتجاوب معه الدواء.


وأضاف أن بعد انتهاء مفعولها ينام لمدة طويلة جدا .

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة