السبت 25-01-2020
الوكيل الاخباري



محادثات سعودية حوثية في الأردن

GettyImages-541754614
عتاصر من جماعة الحوثي



الوكيل الإخباري - ذكرت وكالة رويترز، نقلاً عن ما وصفتها بـ "مصادر مطلعة" إن السعودية تكثف محادثات غير رسمية مع جماعة "أنصار الله" الحوثية المتحالفة مع إيران بشأن وقف لإطلاق النار في اليمن. ونقلت الوكالة عن "ثلاثة مصادر" لم تسمها قولها إن المحادثات بدأت في أواخر أيلول/ سبتمبر في الأردن.

 

ويأتي ذلك في وقت تتحمل فيه الرياض وحدها مسؤولية الجهود العسكرية للتحالف العربي الذي يقاتل في اليمن بعد خروج الإمارات حليفتها الرئيسية.

 

وأضافت المصادر أن المحادثات بدأت بعد أن عرض الحوثيون وقف إطلاق الصواريخ، فيما قال مصدر رابع إن "المحادثات بشأن استكمال الاتفاق الأمني تتحرك بسرعة كبيرة الآن عبر عدة قنوات" لكن الرياض ما زال لديها مخاوف بشأن حدودها.

 

في المقابل نقلت الوكالة عن مسؤول سعودي قوله: "لدينا قناة مفتوحة مع الحوثيين منذ 2016. ونواصل هذه الاتصالات لإقرار السلام في اليمن". كما أكد مسؤول من الحوثيين، طلب عدم نشر اسمه، أن الجماعة تبحث "وقف إطلاق نار موسع" مع الرياض وأضاف "لكن صبرنا يوشك على النفاد".

 

وتأمل الأمم المتحدة كذلك أن تستأنف المفاوضات بين الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية وبين الحوثيين لإنهاء ما يعتقد على نطاق واسع أنها حرب بالوكالة بين السعودية وإيران. وقال مبعوث الأمم المتحدة لليمن إنه يأمل في إنهاء الصراع خلال الأشهر الأولى من عام 2020.

 

في غضون ذلك قال دبلوماسيون إن الرياض تأمل في الاستفادة من نجاح "اتفاق الرياض" بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، المعترف بها دولياً، وبين المجلس الانتقالي في الجنوب المدعوم من الإمارات لإنهاء صراع على السلطة في عدن ومحافظات جنوبية أخرى.

وقال دبلوماسي غربي "تريد الرياض في نهاية الأمر صياغة اتفاق مع الحوثيين إلى جانب الاتفاق مع الجنوبيين... لحشد الزخم للتوصل إلى حل سياسي ينهي الحرب".

بدوره أعرب غراهام غريفيث، المحلل في منظمة كونترول ريسك ميدل إيست: "أعتقد أن أكثر النتائج تفاؤلا التي يمكن التوصل إليها هي وقف للقتال يمكن الحفاظ عليه ومجموعات من المفاوضات المطولة المستبعد أن تقود إلى تسوية واضحة وشاملة".