الخميس 21-11-2019
الوكيل الاخباري



المتذمرون أبدًا




 
رغم جميع مقومات الوحدة التي دوشونا بها في المدارس، من دين وتاريخ وجغرافيا ورياضيات وعلوم أرض ،الا اننا نتفرق رغم كل هذه الأشياء التي لم تجتمع لأمة واحدة في التاريخ....نتفرق رغم كل هذا، لكنا نجتمع على اننا المتذمرين.

- المسؤول يتذمر.

- التاجر يتذمر من عدم كفاية الارباح!

- المواطن يتذمر من جشع التجار !!

- عمال الميناء يتذمرون من كثافة العمل!

- اصحاب الشاحنات يتذمرون من الفوضى!

- الشركات تتذمر من رفع اسعار التأمين والتحميل والرسوم!

- العازب يتذمر من قلة النساء!

- المتزوج يتذمر من طلبات زوجته لكأنه (نهر العرّوب)!!

- الطفل يتذمر لان المصروف غير كاف ولأن المعلمين يتكرمون عليهم في الضرب ويبخلون عليهم في العلامات!

- الاستاذ يتذمر من قلة الراتب وغلاسة الطلبة!

- المدير يتذمر من غياب الاساتذة!

- صاحب المدرسة يتذمر من عدم دفع اولياء الامور للرسوم المدرسية!

- اولياء الأمور يتذمرون من فداحة الرسوم!

- القارىء يتذمر من الجميع!

في كل مكان، لا تعرف من يصرخ تذمرا واحتجاجا، ومن يصرخ مللا... ومن يصرخ ألما، ومن يصرخ طربا.... ومن يطرخ طرما!!

الجميع يتذمر الجميع يصرخ... آآآآخ!!