الجمعة 28-01-2022
الوكيل الاخباري

حالة الإنجاز في الدولة



كما تقوم استراتيجية العمل على الرؤية والرسالة والسياسات والاهداف والغايات تقوم خطط العمل التنفيذية على التخطيط عبر جدول العمل الواصل بين الفترة الزمنية وحجم الانتاج والتنظيم المؤسسي القائم على الوصف الوظيفى وبناء الهيكلية الادارية الخاصه بمنظومة العمل وكذلك اليات الاخراح وبرنامج مراقبة الاداء العام هذا اضافة الى مقاييس المراجعة لغايات التغذية الراجعة وهو العامل الذى تتكأ علية فلسفة الاصلاح وعناوين والتحديث وموجبات التطوير.اضافة اعلان


فالمراجعة الشاملة تعتبر مفصلا ضروريا فى الانجاز وكلما كانت هذة المراجعة شاملة حملت معها عناوين تحديثية وتطويرية واعدة تحقق الانجاز عناوينه وتقوم على وصل الاهداف الى الغايات المستهدفة ضمن فترة زمنية قياسية وكلفة اقل مما كانت حملتة الرسالة او المهمة من تقديرات النظرية وهو ما يعتبر اداة قياس شاملة كونها تقف عند الحدود الواقعية بالتقدير كما تحدد معيقات العمل عند تضع الحلول الموضوعية بهدف تجاوز الاشكالات او التخفيف من وقع التحديات التى يحؤول دون الوصول برسالة العمل الى اهداف مراميها وبما يمكنها من تحقيق غاياتها .

من هنا اعتبرت المراجعة الحقيقية اساس الاصلاح وشكلت المنطلق القويم البناء فكلما كانت هذة المراجعة دقيقة سليمة وموضوعية حملت معها نتائج افضل على كافة مسارات العمل وعلى مناحي تحقيق العمل لاستهدافته عبر الفترة الزمنية المبينة وحتى يكون هذا التقييم فى من الجدية كما يحمل صيغة بيان موضوعية فان العمل على تحديد يوم فى السنة يتم عبرة استعراض حالة الدولة والوقوف على عناوين الانتاج فيها ويستعرض مفاصل التنمية الرئيسية بكل ما فيها من سلبيات وايجابيات يعتبر عامل مهم واساسي فى تكوين جملة عمل يمكن البناء عليها لتعظيم عناوين البناء فى المسارات العاملة ضمن الجداول المعلومة.

وذلك لما هذا للعامل من اهمية فى تعزيز عامل الثقة من جملة النقد الذاتى كما ان ذلك سيراعي مسالة الجدية السنوية فى التقييم واتخاذ قرارات التصويب حتى لا تبقى الحلول قائمة على نظرية (وضع الغبرة تحت السجادة ويتم بعدها مسح السجادة وتبدأ الرواسب بالتكوين والعفوفة بالتكون والروائح تتطاير ويصبح الحل الوحيد امامنا يقوم على الاستغناء عن السجادة وهجرة المكان لغايات تنظيف الرواسب) فان الحلول عند حدوث المشكلة يمكن تجاوزها بسهولة وكلفة اقل وكلما تم ترحيلها اصبحت صعبة وزادت معها كلفة الاصلاح .

واما العامل الايجابي الاخر ليوم التقييم الذى يعتبر عنة حالة الانجاز بالدولة فهو يتاتي من سياسيه التحفيز الذى سيولدة هذا اليوم فنكافىء فية العنصر الفاعل وتعدل فية ما يجب تعديله ضمن نماذج عمل لا تنقصها الشفافية وبينتها نظرية الحوكمة وبرنامجها العام فى الحكم والاحتكام للمرجعيات التى واكب خطة سير الاعمال واكب برنامج العمل بكل حيثيات وتفاصيلة وتابعت النظم الابتكارية التى وجدها فريق العمل بالوصول ببرنامج العمل لاستهدافاتة .

واما العامل الاميز فى يوم التقييم الوطنى فانها تمثله الحالة التوجيهية التى يرسلها قائد الوطن لكل المؤسسات وفى كل مفصل من المفاصل العامه فيكون التقييم بناءا على حقائق حيادية وغير متشكل من مناخات انطباعية رسمت ميزان التصور من على مبررات الحالة الظرفية او ملابسات الحالة الطبيعية عبر سرد الا الاخفاقات وتحميل المسؤولية للمنفذ على حساب المقرر فى المؤسسة ، وبهذا يكون يوم حالة الانجاز فى الدولة يوم مراجعة وتقييم يوم يتم وضع الخطط الترميمية ويوم يتم عبرة اعادة التموضع فى مفاصل وجودالاحداث الضاغطة او فى الاماكن الذاتية المبينة وهو اليوم الذى سيتمع فية الجميع لخطاب تقييم الاداء وقراراته من خلال بيان حالة الانجاز للدولة .