الأحد 17-01-2021
الوكيل الاخباري

وضع العقل في الأمانات



حدثتكم أكثر من مرّة عن الأفلام الهنديّة ..و أعترف و أنا بكامل هوسي بأنني من عشّاقها و أن فيها ما يشدّني و يجعلني متسمِّراً أمام عرض كثير من الأفلام ..رغم الأكشن اللامنطقي و البعيد بعداً كاملاً عن احتمال الحدوث ..حتى أنّ العرب صاروا يطلقون على أية حكاية كاذبة (فيلم هندي) ..

اضافة اعلان

ما يهمني هنا هو أن غالبية أفلام الأكشن الهندي لا تعترف بالفيزياء ..فالبطل من الممكن أن يضرب رأس أي أحد بالأرض فتتشقق الأرض و تنفنح ورأس المضروب لا يُصاب إلا بالدوخة ..ومن الممكن أن يواجه البطل مئة شخص بكامل أسلحتهم و عتادهم و هو أعزل ومع ذلك بطريقة لا فيزيائية يقضي عليهم ..ومن الممكن أن يمسك أحدهم و يحطم به بناية بـأكملها بضربة شلوت أو بوكس أو كفّ حامي شويّة ..!!


هذه الأفلام حققت و تحقّق أرباحاً مهولة على مدار اليوم و تدرّ للاقتصاد الهندي المليارات سنوياً حتى لا يكاد يوجد فيلم فاشل تجارياً أو خسران ..و الأبطال يتحوّلون عند الشعب الهندي إلى (آلهة) لهم قدسية غريبة عجيبة ..!

أمّا في البلاد العربيّة ..هناك بلاد تتمسك في الكسل و البلادة و تعطيل (الفيزياء ) تماماً إلا الفيزياء الجبرية التي تجعل العربي يذهب للحمّام أو للطخ في الأعراس و حوادث السير و الاشتباك اليومي مع الجيران و أبناء العم ..فإن هذه الفيزياء هي التي حوّلت العربي مرحلة (تغليف العقل) ووضعه في أمانات ليس عليها حارس ..!
العربي يفقد الجغرافيا يومياً ..ويفقد معها التاريخ الذي له قرّاء حقيقيون ..