الثلاثاء 04-08-2020
الوكيل الاخباري



4 دروس يمكنك تعليمها لأطفالك من أزمة كورونا

2020426184845316O2



الوكيل الاخباري - تسببت جائحة فيروس كورونا بفقدان الكثيرين لوظائفهم وإيقاف الدوام المدرسي في العديد من دول العالم، ويخشى الآباء والمعلمون أن يكون لهذه الأزمة تأثير كبير على الأطفال في المستقبل.



يقول خبراء الصحة العقلية "إن أطفالنا يمكن أن يخرجوا من هذه الأزمة ببعض المهارات الحياتية القوية والأدوات اللازمة للتغلب على التحديات الصعبة".



ويقول عالِم النفس رون ستولبرغ، الأستاذ في جامعة أليانت الدولية ومؤلف كتاب "تعليم الأطفال على التفكير" لصحيفة هافينغتون بوست الأمريكية "نحن نعيش فترة مرعبة حقاً، لكنها فرصة للأطفال ليعلموا أن لديهم قدرة هائلة للتغلب على الشدائد".



وفيما يلي مجموعة من الدروس التي يمكنك تعليمها لطفلك من أزمة كورونا:

1- كيف تعيش مع حالة عدم اليقين:
في غضون أشهر قليلة، انقلبت حياة الأطفال تماماً بسبب أزمة فيروس كوفيد -19، فلم يعد بإمكانهم الذهاب إلى المدرسة أو الحضانة، ولا يمكنهم رؤية أصدقائهم، وفي كثير من الحالات، لا يمكنهم حتى الخروج من المنزل.

ولا يمكن للآباء والأمهات أن يقدموا لأطفالهم إجابات شافية حول طول المدة التي يمكن أن تستمر فيها هذه الحالة.

وقال نيكولاس ويسترز، أخصائي علم النفس "إن تعلم التعايش مع القلق وحالة عدم اليقين هو جزء من التطور الطبيعي للطفل ليصبح بالغاً، وبدلاً من محاولة تقديم الوعود والتطمينات، يجب أن تكون صريحاً مع طفلك بشأن حقيقة أن هناك الكثير مما لا نعرفه عن الأزمة".



2- كيف تكون مرناً:
في حين أن هناك الكثير من القصص التي تشير إلى معاناة الأطفال مع أزمة كورونا، يقول الخبراء إن الأطفال يتمتعون بالمرونة بشكل ملحوظ، وهذا وقت رائع للآباء لمساعدة الأطفال على الاستفادة من ذلك، وتقدير قدراتهم الخاصة على التعامل مع الموقف.

وقال ويسترز "أعتقد أن من المهم أن نقول إن معظم الأطفال سيكونون على ما يرام، والأطفال والمراهقون صامدون حتى الآن. ويمكن أن يساعد تعزيز مهارات الأطفال لحل المشكلات في تعزيز المرونة لديهم".



3- تعلم مهارات جديدة:
يقول ستولبرغ "العديد من الأطفال لديهم أفكار حول أشياء يريدون تعلمها أو فعلها ولم يكن لديهم الوقت الكافي حقاً لها. وفي الأسابيع القليلة الماضية، سمعنا قصصاً عن أطفال تعلموا الطبخ أو العزف على آلة موسيقية".

لا يتعلق الأمر بالتحسين الذاتي، بل بالتأكد من أن طفلك يدرك أن لديه وقتاً ومساحة لإعادة الاتصال بمن هم خارج المدرسة. تحدث مع طفلك عن الأشياء التي يرغب في القيام بها، وكن مستعداً لممارسة هوايته المختارة معه، وأخبره بمدى سعادتك لقضاء الوقت معه.



4- ما مدى أهمية دورك في الأسرة:
عندما يكون الجميع مشغولين بالعمل، فقد يفقد طفلك دوره في المنزل. الآن هو الوقت المناسب لتوضيح أن عائلتك هي فريق متكامل، وهو جزء أساسي من هذا الفريق.

امنح طفلك الثقة التي يحتاجها، وشجعه على المشاركة في أعمال التنظيف والطهي وغير ذلك، مما يعزز من شعوره بأهميته في المنزل.

 

المصدر: 24

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة