السبت 24-02-2024
الوكيل الاخباري
 

الأردن في مواجهة العاصفة: دبلوماسية الحكمة والتحدي في قلب الأزمة الفلسطينية

WhatsApp Image 2023-11-22 at 5.47.59 PM


الوكيل الإخباري - زهير محمد الخشمان 

في ظل التطورات المتسارعة والمعقدة في قطاع غزة، يبرز الموقف الأردني كمثال للتوازن والحزم في السياسة الخارجية. مع استمرار العدوان الإسرائيلي، يقف الأردن صامدًا في دعم القضية الفلسطينية، متمثلاً في خطوة ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الذي وصل إلى العريش للإشراف على تجهيز وإرسال المستشفى الميداني الأردني إلى غزة. هذا الفعل يعكس الالتزام الأردني بالوقوف إلى جانب الفلسطينيين وتقديم الدعم الإنساني والطبي في مواجهة العدوان.اضافة اعلان


تتميز السياسة الأردنية بتعقيدها وتداخلها مع عدة أطراف، سواء السلطة الفلسطينية، إسرائيل، أو حركة حماس. يدعم الأردن حل الدولتين، بينما تشهد علاقته مع إسرائيل توترًا مستمرًا بسبب السياسات الإسرائيلية المعادية واتفاقية السلام الموقعة بين البلدين في 1994. أما بالنسبة لحركة حماس، فينظر الأردن إليها كملف أمني يتأثر بالأوضاع السياسية.

في رد الفعل الأردني على "طوفان الأقصى"، يلاحظ التوازن والحذر، حيث دعا الأردن إلى وقف التصعيد وأدان الانتهاكات الإسرائيلية دون إدانة مباشرة لحماس. وفي موقف يعكس الاستقلالية والتحدي، رفض الأردن طلب إسرائيل بإخلاء المستشفى الميداني الأردني في غزة، مؤكدًا على موقفه الثابت في دعم الفلسطينيين .

تتجلى المخاوف الأردنية من التهجير في غزة وتوسع الصراع في المنطقة، معتبرًا التهجير خطًا أحمر وتهديدًا للقضية الفلسطينية ولوجود الأردن كدولة. كما يخشى من احتمال توسع الصراع ليشمل أطرافًا إقليمية أخرى، مما يشكل تحديًا أمنيًا وعسكريًا مباشرًا للأردن.

يظهر الشارع الأردني حساسية تجاه القضية الفلسطينية، مما يضع الحكومة الأردنية تحت ضغط لاتخاذ مواقف أشد حزمًا تجاه إسرائيل. 

حيث يعكس الموقف الأردني حيال الأزمة في غزة الحاجة الماسة لحلول سياسية عادلة وشاملة تعالج القضايا الجذرية للصراع في الشرق الأوسط. يبقى الأمل بأن يؤدي الدور الأردني، مع الجهود الدولية، إلى فتح باب الأمل نحو السلام والاستقرار في المنطقة، وهو هدف يتطلب تعاونًا دوليًا وإقليميًا وتفاهمات سياسية وإنسانية عميقة.

تبقى الأزمة في غزة والموقف الأردني منها مثالاً على التحديات التي تواجه السياسة الخارجية في الشرق الأوسط. الأردن، بمواقفه المبدئية والمتوازنة، يظهر كلاعب رئيسي في معالجة الصراعات الإقليمية وفي السعي نحو السلام والاستقرار.

الأزمة الراهنة تكشف عن تعقيدات السياسة الدولية والإقليمية، حيث تتداخل العلاقات بين الدول والمنظمات والحركات السياسية في شبكة معقدة من التحالفات والتنافس. في هذه البيئة، يبقى الأردن ملتزمًا بدوره كوسيط وداعم للسلام، مع الحفاظ على سيادته ومصالحه الوطنية.

في هذا السياق، يبرز الدور الأمريكي والعلاقات الدولية، حيث تظهر الولايات المتحدة كشريك في الأزمة من خلال دعمها لإسرائيل وفشل مجلس الأمن في تمرير قرارات تحد من العدوان. يتجلى هنا الفشل الأخلاقي للمجتمع الدولي في مواجهة المأساة الإنسانية في غزة، حيث تغلب السجالات السياسية على البعد الإنساني.

بينما يستمر الصراع، يتضح أن الحاجة ماسة لإعادة تقييم السياسات والاستراتيجيات الدولية تجاه الشرق الأوسط. الدور الأردني، معززًا بجهود دولية أكثر تنسيقًا وتعاونًا، قد يفتح الباب لحلول جديدة قادرة على معالجة الجذور العميقة للصراع وتحقيق العدالة والاستقرار لشعوب المنطقة.

في ختام هذا التحليل، تبرز أهمية الدور الذي يمكن أن يلعبه الأردن في تشكيل مستقبل الشرق الأوسط. من خلال الحكمة والدبلوماسية، يسعى الأردن ليس فقط لحماية مصالحه الوطنية، بل أيضًا لتعزيز قيم السلام والعدالة في المنطقة، متحديًا التحديات الكبيرة ومستجيبًا لتطلعات شعوبها نحو مستقبل أفضل.