الجمعة 09-12-2022
الوكيل الاخباري

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله وليّ العهد المعظّم أومينس ميديا وهيئة تنشيط السياحة الأردنية تستضيفان أكثر من 500 من المؤثرين العرب في "كلام مدينة"

6115872b-e28a-4062-bb8e-733c06029633


الوكيل الإخباري - بحضور وزير السياحة والآثار؛ معالي السيد نايف حميدي الفايز مندوباً عن سمو الأمير الحسين بن عبدالله ولي العهد، وعطوفة الدكتور عبدالرزاق عربيات مدير عام هيئة تنشيط السياحة، ومجموعة من الشخصيّات العاّمة ومئات المؤثرين من حاضري الملتقى وممثلين عن وسائل الإعلام؛ أقامت شركة أومنيس ميديا بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة الأردنية حفلاً في مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات في البحر الميت لاستقبال المشاركين في ملتقى "كلام مدينة"، وإيذاناً بانطلاق الفعاليات المقرّرة للملتقى.

اضافة اعلان


وخلال الحفل، رحّب السيّد فهد الذيب الرئيس التنفيذي لشركة أومنيس ميديا المنظمة للملتقى بالحاضرين، وتوجّه بالشكر والتقدير لصاحب السّمو الملكي الأمير عبدالله بن الحسن، والرعاة والداعمين، وقال: "لقد عملنا في أومنيس ميديا على إيلاء الاهتمام بمختلف القضايا التي تتعلق بما اصطلح على تسميته بظاهرة المؤثرين والتي تحولت بفعل تطوّر الأدوات والتطبيقات وبفعل الاهتمام بأثر المؤثرين إلى مهنة مربحة وإلى عنصر مهم وفاعل في عالم الأعمال."


وأضاف:"اليوم نحتفي بمجموعة من المؤثرين من مختلف البلدان العربية وفي مختلف المجالات والاهتمامات، حيث سنعمل خلال الأيام القادمة على الإجابة على العديد من الأسئلة حول المؤثرين، وحول طبيعة المحتوى الذي يقدمونه، وكيف يمكن أن يتحول هذا التأثير إلى قوة اقتصادية واجتماعية إيجابية دافعة في عصر التواصل الاجتماعي."

من جهته، أشاد معالي السيد نايف حميدي الفايز وزير السياحة والآثار بالجهود المبذولة والتنظيم المميز لهذا الملتقى الذي جمع عدد غفير من مؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي وصناع محتوى وإعلاميين ورواد في صناعة التسويق في مكان واحد، وممّا جاء في كلمته:" نجتمع في البحر الميت ومن أخفض نقطة على سطح الكرة الارضية وهو وجهة سياحية أردنية فريدة لا مثيل لها على كوكبنا الأزرق، ومقصدا للآلاف من السياح سنويا من المنطقة والعالم، ويشكل جزءا هاما من المنتج السياحي الأردني المميز بتنوعه ومفرداته، هويته الكرم وحسن الضيافة اللذان يتميز بهما شعبنا الأردني الأصيل وشعارنا دوماً يا هلا بالضيف تطبيقاً وممارسة."


وأكّد عطوفة الدكتور عبدالرزاق عربيات مدير عام هيئة تنشيط السياحة على إيمان الهيئة بضرورةُ اكتمالُ عناصرُ العملية التسويقية ليندمج فيها التقليدي والمبتكر، واتباع احتياجات وميول السوق وتطور الأدوات بعقولُ متفتحةُ تتقبلُ الجديدُ وتستثمرُ فيه، بقوله:" تعاونا مع العديد من المؤثرين الأردنيين المبدعين وأيضاً نتعاون مع مؤثرين أعزاء من الدول العربية الشقيقة واستهدفنا بعض المؤثرين العالميين في قطاع السياحة والسفر ودعوناهم لاستكشاف الأردن المدهش بعيونهم ولجماهيرهم.

 

وفي توجهاتِنا التي نعمل على تطويرها بكل ما يحدثُمنمتغيراتفيعالم الإعلان التفاعلي نسعى أن تكون خططنا مستدامة، فالمحتوى الذي ينتجه المؤثرين المبدعين مثلكم هو دوماً محل تقديرنا وتفاعلنا وأيضاً متابعتنا."
وسيجمع ملتقى "كلام مدينة" الذي سيقام على مدار ثلاثة أيام أكثر من 500 مؤثراً على شبكات التواصل الاجتماعي ومختص في صناعة التسويق عبر المؤثرين من مختلف دول الوطن العربي، حيث ستتم مناقشة آخر وأهم التطورات في صناعة التأثير والتسويق عبر المؤثرين، وأهمية إثراء المحتوى العربي من منطلق العدد الكبير من المؤثرين عبر الشبكة العنكبوتية، وآلية استثمار هذا المحتوى والاستفادة منه.

ويتضمن الملتقى 6 جلسات نقاشية ومثلها من ورش العمل، إلى جانب لقاءات وحوارات خاصة يومية مع أبرز الشخصيات العربية المؤثرة، وصولاً إلى الخروج بتوصيات وحلول للعديد من النقاط المحورية.


وفي ذات السّياق، سيتضمّن الملتقى جولات ميدانية وزيارات لعددٍ من أهم المواقع والوجهات السياحية في المملكة، تحت إشراف هيئة تنظيم السّياحة التي بدورها ستسلّط الضوء على أهمّية هذه الوجهات ووزنها على المستوى العالمي ثقافياً وتاريخياً، وكوجهات طبيعية ذات طابع مميز ولما تمثّله المنطقة من تنوّع حضاري واستراتيجي بإرث ضارب في التاريخ، ولتصل الرسالة عبر المؤثرين المشاركين إلى أكبر عددٍ من الجمهور العربي المتابع لهم.


يشار إلى أنّ ملتقى "كلام مدينة" سيتم تنظيمه بشكل سنوي ضمن إحدى المدن العربية، بهدف تسليط الضوء على آخر ما توصلت إليه صناعة التأثير والتسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولإتاحة السبل وآفاق التعاون بين مختلف الأطراف ذات العلاقة، إلى جانب الإسهام في الترويج للبلد المستضيف من خلال جمهور المؤثرين المشاركين من مختلف دول الوطن العربي.

وسيتم بث الملتقى بالمجان عبر المنصة الرقمية وشبكات التواصل الاجتماعي الخاصة بالملتقى.