الإثنين 14-10-2019
الوكيل الاخباري



الحكومة تُشجّع على استيراد مركزات البندورة الصينية

034033
تعبيرية



الوكيل الإخباري – معاذ حميده شجّع قرار الحكومة، بإعفاء مركزات البندورة، من الرسم الجمركي المفروض عليها، على استيراد المركزات من الصين؛ وفق صناعيين.

 

وأعفت الحكومة، مركزات البندورة المستوردة من قبل المصانع كمدخلات إنتاج، من الرسم الجمركي المفروض عليها، الذي كان يبلغ 20%.

 

ويُعتبر الرسم الجمركي، الذي كان مفروضا، بمثابة حماية لمركزات البندورة، المصنعة محليا.

وقال صناعيون لـ"الوكيل الإخباري"، إن القرار يُشجع مصانع تعبئة رب البندورة، على استيراد المركزات الصينية، الأرخص ثمنا من نظيرتها الأردنية.

وأوضح هؤلاء، أن المركزات المصنعة محليا، لن تستطيع منافسة المستوردة، الأمر الذي سيؤدي لإفلاس المصانع الأردنية، وإضرار المزارع.

وتعتبر المركزات الصينية، أقل جودة، من نظيرتها الأردنية، ما سينعكس على جودة منتجات رب البندورة في الأردن، وفقا لصناعيين.

ونوّه هؤلاء، إلى أن الأردن كان يُصدّر مركزات البندورة الفائضة عن حاجة المصانع، قبل البدء باستيراد المركزات المصرية، المعفاة من الرسوم بموجب اتفاقيات التجارة.

 

من ناحيته، اعتبر مختص مركزات البندورة، نضال عوض، أن القرار الحكومي، "يقضي على صناعة المركزات في الأردن".

وكشف عوض لـ"الوكيل الإخباري"، عن وجود 3 مصانع مركزات حاليا في الأردن، بعد إغلاق 3 مصانع، في السنوات الأخيرة.

وأوضح أن 3 مصانع، أغلقت نتيجة تراجع تنافسية المنتج الأردني، منها واحد نقل نشاطه إلى مصر.

وأشار عوض، إلى الكلف العالية لإنتاج المركزات في الأردن، ما يدفعها إلى شراء البندورة من المزارع، بأثمان متدنية.

وتستحوذ الطاقة، على 40%، من كلفة إنتاج مركزات البندورة محليا، وفقا للعطة.

وبحسب عوض، يفتح القرار الحكومي، الباب لازدها صناعة مركزات البندورة، في دول مجاورة، على حساب المصنعة في الأردن.