الجمعة 26-02-2021

"أيقونة" في الوطنية أمام فيروس لعين

الدكتور عمرو .. قصة بطل غلبه كورونا فمــات بطلا

وك
الدكتور سميح عمرو


الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - نــم قرير العين ، نــم واعلم أنّ هنالك من يستذكروك ، ومن جعلوك "أيقونة " يصعب نسيانها ، فأنت البطل أمام معركة مواجهة كورونا .

اضافة اعلان
 

الدكتور سميح عمرو ، ارتقى بعد أن وافتــه المنيّة ، حيث أنهكه الفيروس "اللعين " فقد كان يعمل استشاري تخدير وإنعاش في أحد المستشفيات الخاصة بالعاصمة عمّان ، وكان في الميدان ، رجلا مهنيا ، أخذ على عاتقه أن يكون وطنيّا ، فاستلّ سلاح المواجهة ، لكن كورونا جعله ضحيّة جديدة .

 

أطباء تخلّدت ذكراهم ، والتحقوا إلى قائمة ضحايا الفيروس ، والدكتور عمرو أحدهم من الجيش الأبيض ، هؤلاء الذين لم يأبهوا لسميّة الوباء ، فاعتزم على مواصلة عمله وإن كثُــر المصابون حوله ، لأنه يعلم أن القدر بيد الله عزّوجل ، وإرادته سبحانه وتعالى أقوى من الجميع .

 

وأمام معركة بين عدو لا يُــرى ، وجنود أقوياء ، نجد أن النصر على كورونا مُحقق بإذنه تعالى ، بسلاح الالتزام والوقايــة ، من خلال اتباع الإجراءات الصحية والإرشادات ، كونها السلاح الأمثل لدرء الخطـر .

 

رحم الله أبطالا هم جنود يستمدون القوة من قوة وطنهم الذي ما زال يباهي بهم العالم .

 

مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة ، استذكرت همم هؤلاء ،حيث انهالت التعليقات التي تدعو لهم بالرحمة والمغفرة .

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة