الأربعاء 18-09-2019
الوكيل الاخباري



المسلماني: رسالة ملكيه احزمه وواضحة




جلالة الملك في زيارته لرئاسة الوزراء وترؤسه لاجتماع مجلس الوزراء وضع أمام الحكومة توجيهات واضحه وأشار بكل صراحه إلى مكامن الخلل وما بتوجب على الحكومة القيام به خلال الفترة الزمنية المقبلة.

جلالتة أكد على ضرورة تلبية الحكومة لمتطلبات المواطنين والمستثمرين وان تعمل الحكومة على ايجاد حلول سريعة للمعوقات التي تواجه الإستثمار وهنا اشار جلالته الى موضوع الشراكة ما بين القطاع العام والخاص وتسائل الى اين وصلت هذه الشراكة.

الرؤية الملكية تركز على كافة المجالات التي تخدم الاقتصاد الوطني وتوفر فرص عمل للاردنيين فموضوع مثل الشراكه بين القطاعين العام والخاص هو مجال معمول به في كافة الاقتصادات المتقدمة وأسهم في إيجاد وتنفيذ مشاريع كبيره ونحن بحاجة ماسة لتطوير هذا النوع من الشراكة لتنفيذ مشاريع مهمة قد يكون أحدها مشروع سكة حديد الأردن لربط كافة محافظات المملكة وهو ما سيحقق نقله نوعية للمناطق البعيده عن العاصمة ويحد من انتقال المواطنين للعيش في عمان ويسهم في أحداث تنمية في محافظات المملكة فالاردن ليس فقط عمان.

جلالة الملك طالب الحكومة وقبل نهاية هذا العام بتقديم نتائج ملموسه لبرنامجها الاقتصادية وهذا مؤشر على ان الحكومة امام اختبار عليها اذا ما أرادت البقاء ان تنجح به.

سجل أداء الحكومة وفريقها الاقتصادي لا يعطي الكثير من الأمل لتنفيذ الحكومة للتوجيهات الملكية قبل نهاية هذا العام فالتناقض في عمل الحكومة سيد الموقف وسياسات الحكومة وتخبطها الاقتصادي قد يكون من المستحيل تصحيحه خلال أربع أشهر أو حتى عام كامل .

جلالة الملك دوما قريب من هموم أبناء الوطن وعلى الحكومة أن كانت جاده خلال الأشهر القليلة القادمة أن تعمل بكل طاقاتها لتصحيح مسارها الاقتصادي وإلا فإن جلالة سيدنا ينتظر النتائج وسيقرر ما يراه مناسبا لمصلحة الأردن.