الأحد 15-09-2019
الوكيل الاخباري



عبارة ملغومة




اخوتنا المصاروة يصلون في النكتة والكلمة الساخرة الى حد العبقرية ، ونظرا لضرورات (فنية) كانوا يرسمون السخرية مشفرة بطريقة لا يفهمها الا المصري الأصيل، فيتحول (المسخور منه) الى اضحوكة لهم ،وهو يعتقد انهم يبجلونه ويرفعون من شأنه.

خلال حكم المماليك البرية والبحرية (لم تكن هناك مماليك جوية والا لحكمت مصر ايضا) وما تلاها وسبقها من مماليك، كان المصريون يطلقون على المماليك ومن معهم عبارة (اولاد ناس)...

كان المماليك يعتقدون كما نعتقد نحن الان ، ان المصريين يمتدحونهم بهذه العبارة، فيبتسمون بتواضع مزيف ، دون ان يتنبهوا الى الابتسامات الساخرة التي تنبت على شفاه المصريين فتشعرهم بأنهم قد فازوا على المحتل ولو بالسخرية منه.

أما الواقع المقصود بالعبارة ..فهو انهم اولاد ناس ...ناس مجهولون..وقد يكونوا لقطاء او ابناء حرام ....قد يكونوا اي شيء عدا انهم اناس محترمون من ذوي الأصل والفصل.

هكذا كان المصري يحقق انتقامه، ممن سلبوه حق حكم نفسه وتقرير مصيره، وبالتالي لا يترك الذات نهبا للانتقاص الذي يدمرها ، و يترك المصري مساحة زمنية لقوى الشعب الحية حتى تستطيع في المستقبل استعادة الهوية المصرية للحكم. وقد استمرت هذه الهيمنة حتى ثورة يوليوا وكان محمد نجيب، وبعده جمال عبد الناصر اولا مصريين اصليين يحكمون مصر ..

عزيزي القارئ
هذه قصة الاود الناس التي نستخدمها بعكس ما ارادها اصحابها..ويحق لك ان تستخدمها من الان فصاعدا كمانعة صواعق نفسية لتسخر من الأعداء والظالمين والفاسدين.