الأحد 17-10-2021
الوكيل الاخباري

حركة فتح: اعتقال القائد الزبيدي ورفاقه الثلاثة لن يضعف من عزيمة الأسرى وشعبنا

الاسرى2


الوكيل الإخباري - أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، أن إعادة اعتقال الأسير البطل، رئيس لجنة الاسرى في المجلس الثوري زكريا الزبيدي، ورفاقه الأسرى الأبطال محمود عبد الله عارضة، ومحمد قاسم عارضة ويعقوب القادري، لن يضعف عزيمة أسرانا، ولا عزيمة شعبنا الفلسطيني العظيم المتمرس على النضال، ومواجهة المشروع الصهيوني الاستعماري منذ أكثر من مائة عام".

اضافة اعلان


وأكدت "فتح" في بيان، صدر عن مفوضية الإعلام والثقافة الفلسطينية، اليوم السبت، أن إعادة اعتقال القائد الفتحاوي الزبيدي ورفاقه لن يزيد أسرانا وشعبنا إلا صلابة وإصرارا على المضي قدما في نضالنا، و مقاومتنا للاحتلال الاسرائيلي البغيض، وتحقيق أهدافه في الحرية والاستقلال.


وقالت "إن اعتداء جيش الاحتلال وقواه الأمنية بوحشية على الزبيدي ورفاقه عند إعادة اعتقالهم هو انتهاك للقانون الدولي الذي ينص على حماية الأسرى وعدم المس بهم، مشيرة إلى أن حكومة الاحتلال الإسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن جرائم الحرب هذه أو المس بحياة أسرانا الأبطال".


وأكدت وقوفها وجماهير الشعب الفلسطيني خلف الأسرى وقضيتهم، وأن الشعب لن يقف مكتوف الأيدي اذا تم المس بأي أسير، سواء الأربعة الذين أعيد اعتقالهم، أو الاثنان اللذان لا يزالان ينعمان بالحرية، وكافة أسرانا الأبطال في معتقلات الاحتلال الصامدين بشموخ وإباء.


وانتقدت حركة "فتح" صمت المجتمع الدولي عن جرائم دولة الاحتلال والعنصرية بحق أسرانا، داعية الأمم المتحدة ومؤسسات حقوق الإنسان الدولية للتدخل السريع والتأكيد على احترام دولة الاحتلال للقانون الدولي في كيفية تعاملها مع أسرانا الأبطال.


وعاهدت "فتح" أسرانا -وهم تاج رؤوسنا- على مواصلة النضال حتى نيل حريتهم، مؤكدة أن قضية أسرانا ستبقى على رأس سلم أولويات الحركة حتى يتحرر آخر أسير فلسطيني من سجون الاحتلال.

 

وفا