الإثنين 30-03-2020
الوكيل الاخباري



تطورات جديدة في قضية منزل نانسي عجرم

BeFunky-collage-81-1110x564



الوكيل الإخباري- تتصاعد وتيرة قضية القتيل السوري محمد حسن الموسى الذي لقي مصرعه في منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم وزوجها الطبيب فادي الهاشم، بشكل سريع وذلك منذ اعتراض عائلته على قرارات نيابة جبل لبنان منذ إخلاء سبيل فادي الهاشم.


ولم يتوقف الأمر عند الاعتراض بل وصلت لحد الاتهامات بالقتل العمد وأن هناك أمرا ما حدث يثير لغزا في القضية.


وتزامنًا مع البلبلة التي حدثت على مواقع التواصل الاجتماعي من جانب المتابعين بعدما اتجهت تضامنات الكثيرين مع أهل القتيل، تم تداول أحاديث بأن فادي الهاشم ربما يتم توقيفه مجددا، وعرض نانسي عجرم على الطبيب الشرعي وسط صدور تقرير الطب الشرعي الذي أشعل الأزمة.

 

 

ووسط حالة تشويه سمعة الفنانة الشهيرة ومطالبة المحامية السورية رهاب ممدوح بيطار بمنعها وزوجها من السفر، بدأ المحبون للفنانة نانسي عجرم من المؤمنين بموهبتها وعدم وقوعها في مثل هكذا جريمة والدفاع عن زوجها فادي الهاشم كونه في حالة دفاع عن النفس تم تدشين هاشتاغ #متضامن_مع_فادي_ونانسي والذي حول الأمر لمسارات أخرى.

 

 

وفتح هذا الهاشتاغ باب التساؤل حول سبب تصعيد عائلة القتيل بمنزل نانسي عجرم للقضية وهل الغرض من وراء ذلك مادي أم يحمل الأمر في طياته استحقاقا قانونيا ربما يحول المسار؟

وبحسب المتابعين، فإن البعض تحدث عن ضغوط يتم اتخاذها ضد نانسي عجرم وزوجها كي يدفعا أموالًا على سبيل التعويض لأسرة القتيل.

وصرح البعض من خلال الهاشتاغ أن نانسي عجرم من الشخصيات المعروفة عنها الالتزام التام بكل شيء في حياتها وأن تاريخها الفني مشرف وناجح إضافة إلى أن حياتها العائلية مترابطة وحياتها العامة ليس عليها غبار وأن بعض النفوس المريضة تريد تشويهها والإساءة بالحديث عن أن أسرة القتيل لها حق قانوني لابد من المطالبة به وهو طلب لا يحمل أي دلائل.

المصدر: فوشيا

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة