السبت 27-02-2021

أكثر من 6 آلاف مستفيد من خدمات عيادة زين المجانية المتنقلة في 2020

Capture23


الوكيل الاخباري - واصلت عيادة زين المجانية المتنقلة تقديم خدماتها خلال العام 2020، بالتزامن مع تعاظم الحاجة للخدمات الصحية في ظل الظروف التي فرضتها جائحة كورونا، التي تطلبت تكاتفاً من مختلف الجهات لتخفيف الضغط على القطاع الصحي.
اضافة اعلان

وخلال العام 2020، قدمت عيادة زين المجانية المتنقلة خدماتها لأكثر من 6 آلاف شخص في العديد من محافظات المملكة، ليصل عدد المستفيدين من الخدمات التي تقدمها العيادة إلى أكثر من 216 ألف شخص منذ إطلاقها في العام 2002، حيث تحتوي العيادة على تجهيزات متكاملة للكشف الطبي السريري، بالإضافة إلى العلاجات الطبية والأدوية الخاصة بالأطفال التي تقدمها زين بالمجان.

وكانت شركة زين قد حرّكت عيادتها المتنقلة مع بدء الجائحة العام الماضي إلى منطقة البحر الميت ووضعتها تحت تصرف الخدمات الطبية الملكية لتقديم خدمات الرعاية الصحية للمواطنين المتواجدين في الحجر آنذاك، ثم وجهتها إلى مجمع النقابات لتقديم خدمات صحة الفم والأسنان ضمن المبادرة التي أطلقتها نقابة أطباء الأسنان الأردنيين آنذاك، بالإضافة إلى جولة قامت بها العيادة وزاات خلالها 10 قرى من القرى المشمولة ببرنامج القرى الصحية والمناطق المجاورة لها في عدد من محافظات المملكة، لتقدم خدماتها للأطفال فيها.

يذكر بأن عيادة زين المجانية المتنقلة للأطفال هي إحدى مبادرات شركة زين الأردن التي أطلقتها في العام 2002 في إطار مبادراتها المعنية بالقطاع الصحي، وتتضمن الخدمات التي تّقدمها العيادة خدمات الرعاية الصحية الشاملة، وخدمات الكشف عن الأمراض، ومتابعة الأمراض المزمنة ، وصحة الأسنان، إلى جانب متابعة صحة الطفل السليم، إذ تحتوي العيادة على تجهيزات طبية متكاملة، وكادر مؤهّل مكوّن من طبيب أطفال مختص وطبيبة أسنان، حيث يشتمل إجراء الفحص الطبي الشامل للأطفال على الكشف السريري، وصحة الفم والأسنان، وصرف الأدوية والعلاجات اللازمة مجاناً، فيما يتم تحويل الحالات الطبية المزمنة التي يتعذّر علاجها على الفور، إلى أصحاب الاختصاص في القطاع الصحي الحكومي، ليتم استكمال علاجها.

وتقوم عيادة زين المجانية المُتنقلة للأطفال، بتنظيم أيام وجولات طبية مجانية، والمشاركة بفعاليات طبية في كافة محافظات المملكة، كما وتعاود العيادة زيارة المناطق التي تم زيارتها سابقاً لمتابعة الحالات المرضية التي تستدعي المتابعة الطبية، لمتابعة حالات الأطفال المرضية، والتأكد من شفاءها.